أغرب مذنب في المجموعة الشمسية.. العلماء يرصدون الانفجارات الهائلة لـ"البركان الفضائي العملاق"

الفضاء

أغرب مذنب في المجموعة الشمسية.. العلماء يرصدون الانفجارات الهائلة لـ
المذنب 29P / Schwassmann-Wachmann
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rlpk

قد يكون المذنب 29P / Schwassmann-Wachmann أحد أكثر الأجسام غرابة في نظامنا الشمسي، حيث يتفجر بشكل متكرر مع ما يسمى "الماغما الباردة" (cryomagma) أثناء سيره عبر الفضاء.

وحسب ما صرح به عالم الفلك توني فيليبس في موقع Spaceweather.com، فإن 29P / Schwassmann-Wachmann، الذي يسافر بسرعة 41836 كم في الساعة، يتحدى المفهوم العلمي المتعارف عليه للمذنب، حيث أن عبارة "بركان الفضاء العملاق قد تكون أفضل وصف له".

ويتميز المذنب 29P / Schwassmann-Wachmann بسلوك وطبيعة مختلفين تماما عن المذنبات المعروفة، حيث يتصرف مثل البركان وينفجر من وقت لآخر.

ويصف فيليبس المذنب، المعروف أيضا باسم 29P، بأنه كرة ضخمة من الجليد يبلغ قطرها 37 ميلا (60 كيلومترا)، و"يبدو أنه مزين ببراكين جليدية تثور نحو 20 مرة في السنة".

واكتشاف المذنب في الأصل في عام 1927 وهو يدور حول الشمس على مسار يشبه الكوكب بين المشتري وزحل. وكان سلوكه المتفجر معروفا منذ عقود، لكن الجسم دخل مؤخرا مرحلة من النشاط البركاني المفرط الواضح.

ونظرا لأنه لا يقترب أبدا من الشمس، لا يمتلك المذنب نفس الذيل المميز الذي يتوقعه العلماء عادة من المذنبات في الفضاء، ولكنه يبدو محاطا بذؤابة ضبابية (الغشاء الضبابي المحيط بنواة المذنب)، كما لو كان يسافر في ضباب من صنعه.

وقال ريتشارد مايلز من الجمعية الفلكية البريطانية لفيليبس: "يبدو أن الانفجار الحالي، الذي بدأ في 25 سبتمبر، هو الأكثر نشاطا خلال الأربعين عاما الماضية. وفي غضون 56 ساعة فقط، حدثت أربع ثورات بركانية في تتابع سريع، ما أدى إلى حدوث انفجار فائق".

وكان مايلز يدرس المذنب 29P لسنوات ويعتقد أنه لا يحتوي على الصهارة، ولكنه ينفجر بدلا من ذلك بمزيج مبرد من الميثان والإيثيلين والهيدروكربونات السائلة الأخرى مثل تلك الموجودة على سطح قمر زحل تيتان.

ويوضح فيليبس: "في نموذج مايلز، تحتوي الماغما الباردة (cryomagma) على رش من الغبار وهي مليئة بالغازات المذابة من النيتروجين وأول أكسيد الكربون، وكلها محاصرة تحت سطح يحتوي في بعض الأماكن على قوام الشمع. وهذه المواد المتطايرة المعبأة في زجاجات تحب أن تنفجر عند فتح الشق، ومن هنا جاءت بعض الانفجارات الأكثر إثارة في 29P".

وأدى الانفجار الهائل الحالي إلى زيادة سطوع المذنب من الأرض أكثر من 200 ضعف. وإذا كان لديك تلسكوب قوي، فإن مجلة Sky and Telescope لديها دليل موجز حول كيفية محاولة اكتشاف المذنب المضطرب.

ولم يدرس مايلز المذنب فحسب، بل درس أيضا إمكانية إرسال مركبة فضائية للتحقيق فيه عن قرب في المستقبل. وقد رفضت ناسا حتى الآن تمويل مهمة مقترحة لـ 29P.

المصدر: سي نت

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا