دراسة تنفي اعتقادا علميا سابقا حول "شقيق الأرض الشرير"

الفضاء

دراسة تنفي اعتقادا علميا سابقا حول
صورة تعبيرية لكوكب الزهرة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ri7e

يدرس العلماء كوكب الزهرة كونه يتشابه مع الأرض في العديد من الخصائص، وعلى الرغم من أنه يبدو "ميتا"، إلا أنهم يبحثون باستمرار عن أدلة قد تعزز احتمالية استضافته للحياة.

ويمكن للمهمات العلمية الجديدة لـ"توأم الأرض الشرير" أن تكشف قريبا ما إذا كان الكوكب حيا ولا يزال نشطا جيولوجيا، فضلا عن أن العلماء يأملون في الإجابة عما إذا كان الكوكب قد آوى محيطات بعد وقت قصير من ولادته قبل 4.5 مليار سنة.

وكان للأرض ولا تزال محيطات منذ ما يقارب أربعة مليارات سنة، وكان للمريخ بحيرات وأنهار منذ 3.5 - 3.8 مليار سنة.

لكن، ما إذا كان الماء قد تكثف على سطح كوكب الزهرة، ما يزال لغز محيرا لأن الكوكب، الذي أصبح جافا تماما الآن، خضع لأحداث عالمية عادت إلى السطح وحجبت معظم تاريخه.

ووفقا لدراسة جديدة، يبدو أنه من غير المحتمل أن يكون الزهرة قد امتلك محيطات، الأمر الذي من شأنه أن يلقي بظلال من الشك أيضا على أن الجار الأقرب للأرض قد استضاف الحياة على الإطلاق.

وأنشأ فريق من علماء الفيزياء الفلكية بقيادة جامعة جنيف والمركز الوطني للكفاءة في الأبحاث  PlanetS في سويسرا، نموذجا مناخيا لتكرار الظروف التي كانت ستبدو على كوكب الزهرة الصغير.

وتشير إلى أن درجة حرارة الغلاف الجوي لكوكب الزهرة لم تنخفض أبدا بما يكفي لتكثف المياه، وبالتالي، لتساقط الأمطار وتشكل المحيطات.

وقال مارتن توربيت، الذي كان أحد العلماء الذين عملوا على النموذج: "أجرينا محاكاة مناخ الأرض والزهرة في بداية تطورهما، قبل أكثر من أربعة مليارات سنة، عندما كان سطح الكواكب ما يزال ذائبا". 

وأضاف: "درجات الحرارة المرتفعة المصاحبة تعني وجود أي ماء في شكل بخار، كما هو الحال في قدر الضغط العملاق".

وأوضح العلماء أنه لتكوين المحيطات يجب لدرجة حرارة الغلاف الجوي أن تنخفض بدرجة كافية حتى يتكثف الماء وينخفض ​​كمطر على مدى عدة آلاف من السنين، كما حدث على الأرض.

لكن نموذجهم أظهر أن درجات الحرارة لم تنخفض أبدا بما يكفي لحدوث ذلك، وبدلا من ذلك ظل الماء كغاز في الغلاف الجوي.

وقال علماء الفيزياء الفلكية إنه على الرغم من أن الشمس في ذلك الوقت كانت أخف بنسبة 30% مما هي عليه الآن، إلا أن هذا لم يكن كافيا لخفض درجة حرارة كوكب الزهرة إلى نقطة يمكن أن تتشكل فيها المحيطات.

وكان مثل هذا الانخفاض في درجة الحرارة ممكنا فقط إذا كان سطح كوكب الزهرة محميا من الإشعاع الشمسي بواسطة السحب، لكن النموذج يشير إلى أن الغيوم تشكلت على الجانب الليلي من الكوكب، حيث لا يمكنها إخفاء الشمس.

وبدلا من ذلك، ساعدت هذه الغيوم في الحفاظ على درجات حرارة عالية من خلال التسبب في ظاهرة الاحتباس الحراري التي تحبس الحرارة في الغلاف الجوي الكثيف للكوكب، وفقا لفريق البحث.

وكشف توربيت: "بفضل عمليات المحاكاة التي أجريناها، تمكنا من إظهار أن الظروف المناخية لم تسمح لبخار الماء بالتكثف في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة".

وهذا يعني أن درجات الحرارة لم تنخفض أبدا بما يكفي لتكوين الماء في غلافه الجوي كقطرات مطر يمكن أن تسقط على سطحه. وبدلا من ذلك، بقي الماء غازا في الغلاف الجوي ولم تتشكل المحيطات أبدا.

ويتمثل أحد الأسباب الرئيسية لذلك في أن السحب التي تتشكل بشكل تفضيلي على الجانب الليلي من الكوكب تسبب تأثيرا قويا للاحتباس الحراري يمنع كوكب الزهرة من التبريد بالسرعة التي كان يعتقدها العلماء سابقا.

وإذا كان العلماء على صواب، فإن كوكب الزهرة كان دائما بمثابة "حفرة جهنم". ومع ذلك، فإن البيانات التي يتم جمعها من خلال بعثات الفضاء المستقبلية إلى الكوكب يجب أن تجعل من الممكن اختبار هذه النتائج.

لم يقتصر دور النمذجة في جامعة جنيف على ولادة كوكب الزهرة فحسب، بل قام أيضا بمحاكاة الأرض المبكرة، ما أدى إلى نتائج مفاجئة في هذه العملية.

وإذا كانت الأرض أقرب قليلا إلى الشمس، أو إذا كان نجمنا الشاب قد تألق قليلا، حوالي 92% من توهجه اليوم، فإن الأمور ستبدو مختلفة تماما الآن.

ولن يتكثف الغلاف الجوي البخاري لكوكبنا أبدا وستصبح الأرض بدلا من ذلك مشابهة لكوكب الزهرة، ما يعني أننا لن نكون في الجوار لنحكي القصة.

ولكن لحسن الحظ، سمح الإشعاع الشمسي الضعيف نسبيا بتبرد الأرض بدرجة كافية لتكثيف المياه التي تشكل محيطاتنا.

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا