اكتشاف مثير يُظهر أن المريخ ربما كان صالحا للحياة لمدة تصل إلى مليون سنة!

الفضاء

اكتشاف مثير يُظهر أن المريخ ربما كان صالحا للحياة لمدة تصل إلى مليون سنة!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qpwg

قد يحتوي الطين الذي جُمع من فوهة Gale على المريخ بواسطة مركبة "كوريوسيتي" التابعة لوكالة ناسا في عام 2016، على بقايا معدن يدل على أن الكوكب تمتع بظروف صالحة للحياة لمدة مليون سنة.

وحلل باحثون بمشاركة خبراء من جامعة فيغو بإسبانيا، عينات من الفوهة، ووجدوا أن المعادن الطينية مرتبطة بنيويا وتركيبيا بطين الغلوكونيت.

وعُثر على الغلوكونيت على الأرض، وهو معدن فلوسيليكات البوتاسيوم الحديدي ذو اللون الأخضر المميز.

ويشير وجوده على الكوكب الأحمر إلى أن عالم المريخ كان يتمتع بظروف مستقرة مع درجات حرارة تتراوح من 26 درجة إلى 123 درجة فهرنهايت، وكان مستوى درجة حموضة المياه داخل Gale معتدلا.

وكتبت إليزابيث لوسا-آدامز، من جامعة فيغو، والمعدة الرئيسية للدراسة وزملاؤها في الدراسة المنشورة في Nature Astronomy: "يشير  طين الغلوكونيت إلى وجود الماء السائل المتبقي على المدى الطويل في ظل ظروف الحالة المستقرة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الآثار الجيوكيميائية المطلوبة لتكوينها (أي درجة الحموضة المحايدة ودرجة الحرارة المنخفضة) من شأنها أيضا أن تخلق ظروفا داعمة صالحة للحياة للكائنات الحية المحتملة".

ووصلت "كيوريوسيتي" إلى حفرة Gale في أغسطس 2012، حيث بحثت عن علامات على وجود مياه ومركبات عضوية في التربة.

وساد الاعتقاد منذ فترة طويلة بأن الفوهة التي يبلغ عرضها 96 ميلا، تحتوي على بحيرة قديمة لمدة تصل إلى 10 ملايين سنة منذ حوالي 3.5 مليار سنة، لكن العلماء لم يحددوا بعد ما إذا كان الجسم المائي مناسبا للحياة.

وقامت لوسا-آدامز وفريقها بدراسة العينات المأخوذة من "كيوريوسيتي" في المنحدر السفلي من التل المركزي المسمى Aeolis Mons، والمعروف باسم Mount Sharp.

واستخدموا بيانات الأشعة السينية التي حُصل عليها بواسطة أدوات "كيوريوسيتي"، "لتوصيف درجة اضطراب معادن الطين"، وفقا للدراسة.

واستُخدمت النمذجة الجيوكيميائية للحصول على معلومات حول تكوين المياه في بحيرة فوهة Gale، ولتقييم ما إذا كانت متسقة مع تكوين طين الغلوكونيت على الأرض.

ووفقا للدراسة، "في البداية، أثناء زيادة الملوحة عن طريق التبخر، نظرا لأن مادة النونترونيت لا تستهلك K + [البوتاسيوم]، فإن هذا الكاتيون يزداد في المحلول. وعندما يبدأ الغلوكونيت في النمو، ينخفض ​​K + [البوتاسيوم] لأنه مدمج في الغلوكونيت".

ونظرا لأن الغلوكونيت وغير النونترونيت يتبعان اتجاها معاكسا للذوبان والترسيب، يُعاد تدوير الحديد من غير النترونيت.

وبالتالي، تظل كمية الحديد في المحلول ثابتة، وتزداد فقط في نهاية العملية وتوفر مصدرا لمزيد من تكوين أوكسي هيدروكسيدات. ويُرصد التحول بوساطة المذيبات من النترونيت إلى الغلوكونيت بواسطة النموذج.

وعلى الرغم من أن الدراسة تشير إلى أن المريخ كان صالحا للحياة في يوم من الأيام، إلا أن معادن الطين ليست دليلا على أن الحياة تواجدت بالفعل على هذا الكوكب - وهذا ما تبحث عنه وكالة ناسا حاليا.

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا