عالم من ناسا يناقش موسك حول رحلة المريخ

الفضاء

عالم من ناسا يناقش موسك حول رحلة المريخ
المريخ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qmuc

أعلن فياتشلاف توريشيف، كبير الباحثين في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، أن خطر حدوث كارثة عالمية، التي بسببها يريد موسك أن يطير إلى المريخ مبالغ به، وهذه الرحلة ربما تنتهي بكارثة.



ويشير توريشيف الذي ساهم في حوالي 40 مهمة لناسا في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، إلى"أن احتمال اصطدام كويكب كبير بالأرض وارد، ولكنه ضئيل جدا. ويمكن ان يحدث هذا في وقت آخر غير وقتنا. فهل يستحق هذا إتخاذ تدابير مثل استيطان المريخ؟. كما أن أسبابا أخرى لموت الحضارة ضئيلة أيضا. لذلك فإن فكرة الهجرة إلى المريخ غير مدعومة بما يكفي من الأدلة والبراهين".

ويضيف، ابتكرت ناسا تقنية تسمح بالبحث عن كويكبات سريعة الحركة تشكل خطورة على الأرض، "وهذا يعني أن لموسك حجة أقل للهجرة إلى المريخ". ولكن من وجهة نظر التطور التكنولوجي والحصول على معارف جديدة، فأنا مسرور بوجود موسك الذي يملك أهدافا طموحة.

ويشير توريشيف، إلى أن عدم وجود تكنولوجيا لدعم الحياة، هي من بين الصعوبات التي تواجه تنظيم رحلة إلى المريخ.

ويقول، "لنفرض أن مركبة تطير إلى المريخ، وأثناء هذه الرحلة الطويلة تلحق الأشعة الكونية ضررا في الحمض النووي للطاقم، ما يزيد من خطر إصابتهم بالسرطان أولا، وثانيا، تكون العضلات ضعيفة بعد هذه الرحلة الطويلة وتفقد العظام الكالسيوم . أي لن يكون بإمكان الطاقم القيام بأي عمل بدني على سطح الكوكب الأحمر، ناهيك عن احتمال تعرضهم لإصابات بدنية وهم ضعفاء. كما يجب ألا ننسى المشكلات النفسية الناتجة عن العزلة الطويلة مع فريق محدد من الناس".

ووفقا له، الحياة على المريخ تتطلب إعادة بناء الجسم البشري.

ويقول، "يريد موسك أن يموت على المريخ. ولكن أليس من الأفضل له العيش سعيدا على الأرض".
ويذكر أن موسك طرح مرارا فكرة إعادة تحويل الإنسان إلى كائن يمكنه العيش على الكواكب الأخرى ونقل جزء من البشر إلى المريخ. ومن أجل ذلك تصمم شركة سبيس إكس مركبة Starship.

المصدر: نوفوستي

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا