"إله الفوضى" يتسارع نحو الأرض والعلماء يحددون موعد اصطدامه المحتمل بكوكبنا!

الفضاء

صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p1ah

يحذر خبراء من أن كويكبا سمي بـ"إله الفوضى" يكتسب سرعة أثناء تحركه في مساره نحو الأرض، ويمكن أن يضرب كوكبنا في غضون 48 عاما.

وأكد علماء الفلك في جامعة هاواي أن الكويكب الضخم، المسمى تيمنا بـ"أبوفيس" (إله الفوضى)، تسارع في مساره بسبب الإشعاع غير المنتظم، والذي يعمل كدفعة صغيرة.

وقبل الاكتشاف، قيل إن التأثير مستحيل، ولكن النتائج الجديدة تشير إلى أن الكويكب لديه فرصة للاصطدام بالأرض في 12 أبريل 2068 - وقد يكون ذلك كارثيا.

ويبلغ عرض "أبوفيس" أكثر من 1000 قدم، وسيكون تأثيره ما يعادل 880 مليون طن من انفجار ثلاثي نيتروتولوين (TNT) دفعة واحدة.

واكتُشف الكويكب في 19 يونيو 2004 من قبل علماء الفلك، في مرصد "كيت بيك" الوطني في ولاية أريزونا.

ومنذ ذلك الحين، جرى تتبع الكويكب وهو يدور حول الشمس، في دورة يكملها بأقل من عام على الأرض.

ورصد الباحثون "أبوفيس" باستخدام تلسكوب "سوبارو" في وقت سابق من هذا العام، وقرروا أن سرعته ازدادت بعد التحليل، المعروف باسم تأثير "ياركوفسكي".

وعندما يسخن جسم الكويكب في ضوء الشمس، فإنه يعيد إشعاع الطاقة بعيدا كحرارة، والتي تعمل كدفعات صغيرة للجسم الكوني.

وقال ديف ثولين، أحد علماء الفلك: "الملاحظات الجديدة التي حصلنا عليها باستخدام تلسكوب "سوبارو" كانت جيدة بما يكفي للكشف عن تسارع ياركوفسكي لـ"أبوفيس"، وأظهرت أن الكويكب ينجرف بعيدا عن مدار جاذبي بحت، تقريبا 170 مترا في السنة، وهو ما يكفي لاستمرار سيناريو التأثير 2068".

ومُنح "أبوفيس" أيضا لقب ثالث أعلى تهديد على جدول مخاطر التتبع التابع لناسا، وفقا لتقارير Gizmodo.

ويقدر الجدول أن هناك فرصة واحدة من بين 150000، لاصطدام الكويكب بالأرض في غضون 48 عاما، ولكن ثولن أخبر Gizmodo أن الاحتمالات أقرب إلى واحد من كل 530000 - هذا الرقم يفسر تأثير "ياركوفسكي".

ويحتوي الكويكب على النيكل والحديد، وتشير صور الرادار إلى أنه ممدود، ما يجعله يبدو وكأنه حبة الفول السوداني.

ولاحظ الباحثون أنه يجب إجراء المزيد من الملاحظات من أجل الفهم الكامل لاتساع تأثير "ياركوفسكي"، وكيف يؤثر على مدار "أبوفيس". وهم يخططون "لمعرفة ما إذا كانت هناك أي فرصة للتأثير قبل عام 2068".

وعندما اكتُشف "أبوفيس" لأول مرة، قال الخبراء إن هناك فرصة بنسبة 2.7% لحدوث ارتطام بالأرض في عام 2029، ولكن البيانات تظهر الآن أنه سيمر بأمان ضمن مسافة 19794 ميلا من الأرض.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا