فنانون سوريون ولبنانيون يتضامنون مع قضية الطفل فواز قطيفان بعد اختطافه وانتشار فيديو يوثق تعذيبه

مجتمع

فنانون سوريون ولبنانيون يتضامنون مع قضية الطفل فواز قطيفان بعد اختطافه وانتشار فيديو يوثق تعذيبه
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sbzo

تفاعل عدد من الفنانين مع قضية خطف الطفل السوري، فواز القطيفان، منددين بخطفه وتعنيفه، بعد انتشار فيديو يظهر فيه وهو يتعرض للتعذيب ويستجدي جلاديه قائلا "مشان الله لاتضربوني".

وأبدى عدد من النجوم غضبهم من الفيديو الذي نشره الخاطفون المجهولون بعد نحو 3 أشهر على اختطاف الطفل فواز القطيفان من محافظة درعا السورية، وذلك لإجبار ذويه على دفع فدية تبلغ 500 مليون ليرة سورية أي مايعادل نحو (143 ألف دولار).

ونشرت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم على ستوري صفحتها في موقع "إنستغرام"، صورة كاريكاتورية لفواز القطيفان للتعبير عن حزنها للوضع والتعنيف الذي يعيشه الطفل.

ونشرت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور تغريدة على موقع "تويتر" كتبت فيها: "شفتو إنو الشياطين عايشين بيناتنا، شفتو إنو الحرب قائمة بين البراءة والنجاسة، الله يسامحكن ويهديكن الرحمة لقلوبكن الظالمة يا بلا ضمير، ولك طفل عم تستقوي عليه يا ويلكن من الله يا شياطين".

وانضمت الفنانة السورية أمل عرفة إلى قائمة النجوم الذين عبروا عن أملهم في عودة الطفل سالما إلى كنف عائلته، معتبرة أن الاطفال يدفعون ثمن أخطاء الكبار.

وعبرت الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات، عن حزنها لما يتعرض له الطفل، مشيرة إلى أنها لاتحتمل نشر أو رؤية فيديو تغذيبه، داعية إلى رفع الصلوات لإنقاذه.

وتمنى كل من الفنان ناصيف زيتون والفنانة سلاف فواخرجي أن يتخطى الطفل فواز هذه المحنة وأن يتم إنقاذه من العذاب الذي يتعرض له.

ولا تزال قضية الطفل السوري المختطف بمحافظة درعا السورية، فواز القطيفان، تتصدرمواقع التواصل الاجتماعي، وسط مناشدة للجهات المختصة لإنقاذه من خاطفيه بعد نشرهم فيديو يظهر التعذيب الوحشي له ومطالبتهم لذويه بدفع فدية مادية لهم مقابل اطلاق سراحه.

وتناقل النشطاء، وسم "انقذوا الطفل فواز القطيفان"، في دول عربية عدة، وذلك من أجل العمل على إطلاق سراحه وإنقاذه.

وقضية الطفل السوري المختطف مضى عليها أكثر من 3 أشهر، إلا أن انتشار الفيديو الأخير الذي يعرض تعذيبه على أيدي خاطفيه، أثارت الرأي العام ومواقع التواصل الاجتماعي من جديد، وسط المطالبات الحثيثة لإنقاذه والمطالبة بحماية الأطفال أينما كانوا ومحاسبة المعتدين.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا