الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تحذر من عواقب الاعتراف ببطريركية كييف

أخبار روسيا

الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تحذر من عواقب الاعتراف ببطريركية كييف
مسؤول العلاقات الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، المطران إيلاريون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kwpu

حذرت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية من عواقب منح بطريركية القسطنطينية صفة كنيسة مستقلة للكنيسة الأوكرانية المنشقة التابعة لبطريركية كييف.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، المطران إيلاريون إن "الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية تعتبر جزءا ذاتي الحكم من بطريركية موسكو، وهي تمتلك استقلالية كاملة إداريا وماليا. ولا تخضع لأي محاسبة من قبل بطريركية موسكو. وهي الكنيسة التي تجمع غالبية المؤمنين الأرثوذكس في أوكرانيا، على الرغم من الإحصاءات الكاذبة التي تتناقلها بعض وسائل الإعلام والتي صدقها البطريرك برثلماوس للأسف".

وتابع قائلا: "نرى الآن حالات الاستيلاء على الكنائس الأرثوذكسية في أوكرانيا، والمؤمنون يقفون للدفاع عنها. ويمكننا أن نتصور ماذا سيحدث إن سمحت السلطات رسميا بالاستيلاء عليها، وإن اكتسبت طابعا منتظما. فبالطبع سينزل الناس إلى الشوارع وسيدافعون عن مقدساتهم".

وتعليقا على سير اجتماع سينودس بطريركية القسطنطينية المسكونية في اسطنبول، قال المطران إيلاريون إنه حتى الآن لم تعلن أي كنيسة عن دعمها لنية بطريركية القسطنطينية منح صفة الكنيسة المستقلة لبطريركية كييف.

وتجدر الإشارة إلى أن سينودس بطريركية القسطنطينية المسكونية بدأ اجتماعه يوم الثلاثاء 9 أكتوبر، ومن المقرر أن يستمر 3 أيام. وحتى الآن لم يصدر عن الاجتماع أي قرار بشأن مسألة الكنيسة الأوكرانية.

وأكد العضو في سينودس بطريركية القسطنطينية، مطران النمسا وإكسارخوس هنغاريا أرسينيوس، أنه تم بحث هذا الموضوع، وأن القرار سيتخذ "في وقته".

الخلاف بين موسكو والقسطنطينية

تعود أسباب الخلاف بين الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وبطريركية القسطنطينية المسكونية إلى رغبة الأخيرة بمنح صفة كنيسة محلية مستقلة لـ "الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية التابعة لبطريركية كييف"، وهي عبارة عن كنيسة منشقة من الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية التابعة لبطريركية موسكو.

وتحاول السلطات الأوكرانية جاهدة انتزاع اعتراف بطريركية القسطنطينية الأرثوذكسية المسكونية بالكيانات المنشقة وإنشاء كنيسة محلية موحدة خارج إطار الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية.

وقد بدأت بطريركية القسطنطينية بالتحضيرات للاعتراف ببطريركية كييف. ما أثار احتجاجا شديدا من قبل بطريركية موسكو التي قامت بتعليق أداء الطقوس الدينية المشتركة وتلاوة اسم البطريرك برثلماوس أثناء خدمة القداس الإلهي، ما يعادل قطع العلاقات الدبلوماسية في عالم السياسة.

وكان بطريرك كييف فيلاريت قد أعلن في أغسطس الماضي عن عزم بطريركيته مصادرة جميع ممتلكات الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية التابعة لبطريركية موسكو، بما فيها دير الكهوف بكييف، أحد أهم المقدسات الأرثوذكسية.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

جنازة إيرلندي تتحول لضحك هستيري بسبب "تحدثه" من القبر