روسيا تنفي ما يشاع عن نيتها استخدام "طالبان" ضد "داعش" في أفغانستان

أخبار روسيا

روسيا تنفي ما يشاع عن نيتها استخدام
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kof9

دحض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التصريحات التي أدلى بها السفير الأفغاني لدى موسكو عبد القيوم كوتشاي، حول نية روسيا استخدام حركة "طالبان" في قتال تنظيم "داعش" في أفغانستان.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي أجراه في مدينة سوتشي اليوم الثلاثاء: "لا استطيع أن أتصور حتى نظريا كيف يمكن لروسيا أن تستخدم طالبان لقتال داعش".

ونفى لافروف بهذا التصريح ما تحدث عنه السفير الأفغاني في موسكو عبد القيوم كوتشاي، أمس الاثنين، حين أعلن أن روسيا تريد استخدام طالبان ضد "داعش" في أفغانستان، سعيا منها لمنع تسلل عناصر "داعش" عبر الحدود الأفغانية إلى آسيا الوسطى ومنطقة القوقاز.

وشدد لافروف على أن روسيا "لم تخف أبدا احتفاظها باتصالات مع طالبان لحثها على التخلي عن مواجهة الحكومة الأفغانية عسكريا والانخراط في حوار وطني معها" باعتبار أن طالبان "هي جزء من المجتمع الأفغاني".

وأصدرت وزارة الخارجية الروسية اليوم بيانا بخصوص تصريح سفير أفغانستان لدى روسيا، جاء فيه: "نود أن نؤكد بكل وضوح أن تصريحات رئيس البعثة الأفغانية في موسكو غير صحيحة إذ لا تتوافق مع الواقع، بل تشوه تماما فحوى سياسة روسيا في المسار الأفغاني، كما أكدنا ذلك مرارا لمفبركي تلك التلفيقات ".

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن هذا التصريح ليس الأول للسفير الأفغاني السيد كوشاي، حيث أنه "لجأ من قبل إلى مثل هذه التصريحات القائمة على الادعاءات الكاذبة".

وحثت الوزارة على "عدم الانجرار وراء أولئك الذين لا ترضيهم الجهود التي تبذلها روسيا من أجل المضي قدما نحو عملية السلام في أفغانستان والتصدي لمخاطر التطرف والإرهاب النابعة من هذا البلد".

وعبرت الخارجية الروسية عن أسفها العميق لقيام السفير الأفغاني بأفعال يمكن أن تضر بالعلاقات الروسية الأفغانية، بالقول إنه "بدلا من المساعدة بكل الوسائل المتاحة على الحفاظ على أجواء الشراكة والثقة المتبادلة بين روسيا وأفغانستان، هناك من يتخذ خطوات تؤدي إلى نتائج عكسية".

المصدر: وزارة الخارجية الروسية + وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

لقاء خاص - راغب علامة يرد على تهديدات "تطيير راسه"