بوتين يشدد على ضرورة إطلاق عمل اللجنة الدستورية في سوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ka0f

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على ضرورة تشكيل اللجنة الدستورية السورية وإطلاق عملها، معتبرا إياه من المهام الأولوية.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بطرسبورغ: "نرى أن المهمة الأولوية هي تشكيل وإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية في جنيف".

وذكر بوتين: "أكدنا على ضرورة مواصلة الجهود للمساعدة في إيجاد تسوية سياسية بعيدة الأمد، وخاصة مع الأخذ بعين الاعتبار توصيات مؤتمر الحوار الوطني السوري".

وأكد أن "روسيا ستواصل العمل مع الحكومة السورية والمعارضة في إطار عملية أستانا"، مشيرا إلى أن "هذا الإطار للتفاوض قد أثبت نجاعته ويأتي بنتائج ملموسة".

وتابع: "بالطبع ننطلق من ضرورة احترام السيادة. واتفقنا مع الرئيس (ماكرون) بشأن كيف سنوحد جهودنا".

وردا على سؤال حول آفاق التسوية السياسية في سوريا، أشار بوتين إلى أن "هذه قضية معقدة جدا". وأضاف أنه "من المستحيل إحلال سلام طويل الأمد من دون الاتفاق بين كافة الأطراف المتنازعة".

ماكرون: اتفقنا على آلية للتعامل بين عملية أستانا والمعارضة غير المشاركة فيها

بدوره، ذكر ماكرون أنه اتفق مع الرئيس بوتين على إقامة آلية للتعامل بين أطراف عملية أستانا والمعارضة السورية غير المشاركة فيها.

وقال: "قررنا مع السيد بوتين إقامة آلية لتنسيق التعامل بين "المجموعة الضيقة" (للمعارضة السورية) وعملية أستانا".

وأضاف: "لدينا سعي واحد للحفاظ على سيادة ووحدة أراضي سوريا، وهذه الآلية التي يمكن أن نقيمها في أقرب وقت، ستهدف، مثل الأطر الأخرى، إلى إيجاد نقاط تماس من أجل تحقيق الهدف النهائي".

وتوقع ماكرون تحقيق اختراق في التسوية السورية خلال الأشهر القادمة، مشيرا إلى أنها قد تكون حاسمة بالنسبة إلى التسوية.

واعتبر أن "الحوار مع النظام وقوى المعارضة الديمقراطية، بالإضافة إلى اتصالات مع مجموعة أستانا والمجموعة الضيقة سيسمح بتحقيق تلك الأهداف".

وأضاف أن من أولويات تسوية النزاع إقرار دستور جديد وإجراء انتخابات، مشيرا إلى أن الانتخابات يجب أن يشارك فيها جميع السوريين، بمن فيهم الموجودون في الخارج، سواء في الأردن أو تركيا أو وراء المحيط الأطلسي.

وشدد أيضا على أن أولوية فرنسا في سوريا هي محاربة الإرهاب والخطر الذي يمثله المتشددون الإسلاميون. وأشار إلى أنه يجري في الوقت الحالي القضاء على آخر معاقل "داعش" في سوريا، مؤكدا على ضرورة بذل كل الجهود لمنع عودة هذا التنظيم.

ماكرون يحذر من تصعيد واسع النطاق في المنطقة

وأشار إيمانويل ماكرون إلى وجود خطر تصعيد واسع النطاق في المنطقة، خاصة على خلفية زيادة التوتر بين إيران وإسرائيل. ولفت إلى ضرورة أن تجلس كافة الدول الإقليمية المعنية بالتسوية السورية إلى طاولة الحوار، من أجل إيجاد حل سياسي حقيقي.

وأكد أن فرنسا ستجري اتصالات مع إيران وإسرائيل لتفادي التصعيد بالمنطقة.

واعترف ماكرون بدور روسيا في منطقة الشرق الأوسط، مشددا على ضرورة العمل المشترك على ضمان الأمن الجماعي.

كما دعا إلى تنسيق الجهود لإقامة آلية لتحديد المسؤولين عن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا، مشيرا إلى وجود خلافات بين فرنسا وروسيا بشأن قضية الكيميائي.

وفيما يتعلق بشؤون المساعدات الإنسانية، أكد ماكرون أنه قرر قبل عدة أسابيع تخصيص 50 مليون يورو لمساعدة السوريين. وأكد أن فرنسا ستعمل مع مختلف المنظمات غير الحكومية المختصة بتقديم المساعدات للسوريين.

المصدر: RT، وكالات

أنطون زوييف

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا