بوتين يتحدث عن "سيدة العالم" في المستقبل

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j806

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال "درس مفتوح" قدمه اليوم لتلاميذ الصفوف العليا بمقاطعة ياروسلافل الروسية، أن الدولة الرائدة في مجال تطوير الذكاء الاصطناعي ستصبح "سيدة العالم".

وشدد قائلا: "لا نريد أن يقع الاحتكار في هذا المجال في يدي جهة معينة".

واستطرد: "الذكاء الاصطناعي يعد مستقبلا ليس لروسيا فحسب، بل هو مستقبل البشرية برمتها، إذ يقدم هذا المجال إمكانيات هائلة، لكنه يحمل في طياته في الوقت نفسه مخاطر من الصعب أن نتنبأ بشأنها اليوم".

وأكد بوتين أن روسيا، إن أصبحت دولة رائدة في هذا المجال، فستتقاسم التكنولوجيا مع كافة دول العالم، مثلما تعمل اليوم في مجال تكنولوجيا الطاقة الذرية.

وتم بث الدرس الذي استغرق نحو 25 دقيقة، على الهواء مباشرة في عدد كبير من المدارس في موسكو وبطرسبورغ وتشيلابينسك ويكاتيرينبورغ وبيرم وكيروف وروستوف على الدون ومدن روسية أخرى.

ويشمل مشروع "الدرس المفتوح لعموم روسيا"، أكثر من مليون تلميذ ومدرس، ويقام سنويا، إذ سبق له أن جاء بنتائج إيجابية خلال السنوات الماضية.

وشارك في فعاليات هذا العام رؤساء عدد من أكبر الشركات الروسية بينهم مدير عام شركة "ألماز أنتي" المنتجة لمنظومات الدفاع الجوي يان نوفيكوف، ورئيس شركة السكك الحديدية الروسية أوليغ بيلوزيوروف، ومدير عام شركة "روس أتوم" ألكسي ليخاتشيوف.

بوتين: للشعب الروسي مفاعل نووي داخلي!

وألقى بوتين في بداية الدرس، محاضرة قصيرة  تطرق فيها إلى تاريخ روسيا والأسباب التي تدفعها دائما إلى التطور والتقدم. وعبّر الرئيس في هذا السياق عن قناعته بأنه للشعب الروسي "مفاعل نووي داخلي" يسمح بالتطور المستمر والحركة إلى الأمام.

وأوضح قائلا: "إذا بقينا هكذا منذ أكثر من ألف سنة،  وواصلنا التطور والتعزز بنشاط، فيعني ذلك أن بداخلنا يوجد عنصر يساهم في ذلك. هذا العنصر هو مفاعل نووي داخلي لشعبنا للشخصية الروسية، الذي يسمح بالحركة إلى الأمام".

من كالينيغراد إلى فلاديفوستوك خلال 30 دقيقة!

وبعد المحاضرة، تحدث بوتين مع عدد من التلاميذ الذي يطورون مشاريع ابتكارية بمساعدة من شركات روسية كبرى.

وقال أحد التلاميذ إنه مهتم بمشروع  طائرة ركاب "MC-21"، التي تعد طائرة من الجيل الجديد، ذات إمكانيات تسويق هائلة في السوق الداخلية والخارجية على حد سواء. وقدم التلميذ وصفة خاصة به لوقود الطائرة متوسطة المدى يتكون من خليط من الغاز الطبيعي المسال والهيدروجين السائل.

وأكد بوتين أنه بالنسبة لروسيا، بصفتها أكبر دولة في العالم، يعد تطوير الطيران من أهم الأولويات. وذكر أنه بالإضافة إلى تطوير تكنولوجيا الصواريخ، لا يجوز نسيان مجال تطوير الطائرات ما فوق الصوتية، وشبكة السكك الحديدية للقطارات السريعة وشبكة الطرق للسيارات.

وأوضح الرئيس الروسي أن المسألة تكمن في الجدوى الاقتصادية لمشاريع نقل الركاب بواسطة أحدث تكنولوجي الصواريخ والطيران، وكشف أن هذه التكنولوجيا باتت تسمح  اليوم بقطع المسافة بين كالينينغراد في أقصى غرب روسيا إلى فلاديفوستوك في أقصى شرقها في غضون 20-30 دقيقة بدلا من 90-12 ساعة.

وأوضح قائلا: "هذه الأشياء التي أتحدث عنها ليست خيالا وهميا. إنه حلم، لكنه حلم قابل للتجسيد".

الطريق إلى المريخ يتطلب تطوير مواد جديدة نوعيا

كما تحدث الرئيس للتلاميذ عن أهمية تطوير المواد الجديدة نوعيا، موضحا أن هذه المواد ستستخدم في العديد من المجالات، ولاسيما في مجال استكشاف الفضاء.

وذكر بأن إرسال الإنسان إلى المريخ أمر صعب حاليا،  بسبب انبعاثات خطيرة لا تسمح لكائن بالبقاء على قيد الحياة، لكنه عبّر عن قناعته من أن استخدام مواد جديدة سيسمح بحل هذه المعضلة.

كما أعرب الرئيس عن تفاؤله بشأن الخطط الروسية الأوروبية لإرسال جهاز أبحاث مشترك إلى المريخ، وألقى على التلاميذ محاضرة قصيرة أخرى حول هذا الكوكب الأحمر. وقال إنه سبق للمريخ أن تمتع بغلاف جوي ومحيطات، لكن الكوكب خسرها مع مرور الوقت. وذكر بأن الدراسات الأخيرة أكدت أن ما تبقى من الغلاف الجوي للمريخ، يحتوي على كميات من غاز الميثان. واستطرد قائلا: "لكن الميثان ليس مادة مستمرة، بل يتفكك بسرعة. ويعني ذلك أن هناك عمليات ما مثل التعفن، مثلما يجري في المستنقع. ويدل ذلك على وجود ماء، ربما تحت سطح التربة وعلى عمليات ما جارية هناك".

بوتين: حرب المستقبل هي حرب الروبوتات!

كما أقر بوتين بأن روسيا لم تتمكن حتى الآن من الوصول إلى المواقع الرائدة في صناعة الطائرات بلا طيار، داعيا إلى مضاعفة الجهود في هذا المجال.

وشدد على أن هذا النوع من التكنولوجيا يشمل اليوم ليس الطائرات فحسب بل وأجهزة مسيّرة أخرى،  بما في ذلك سيارات وقطارات ودبابات ومروحيات.

"يمكننا أن نتنبأ بما سيحصل في مجال الدفاع، عندما لن تنتهي الحرب إلا بعد تدمير كافة الطائرات والعربات المسيّرة لدى أحد الطرفين، حين لن يكون أمام الطرف الخاسر بعد ذلك أي خيار إلا الاستسلام".

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك