لافروف: من الخسة الترويج بأن العمل الإرهابي في بطرسبورغ جاء انتقاما لسوريا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iohi

أعلن وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أن الترويج بأن العمل الإرهاب في سان بطرسبورغ جاء انتقاما لسوريا أمر خسيس، معربا عن أمله في تخلي الشركاء بالخارج عن معايير مزدوجة بشأن الإرهاب.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القرغيزي إيرلان أبدلدايف في موسكو: "للأسف، ذلك ليس مجرد أوهام لوسائل الإعلام، بل كان بعض المسؤولين من ممثلي البنتاغون في إدارة أوباما قد أعلنوا عن أفكار مشابهة للمجتمع الدولي".

وأشار في هذا السياق إلى أن مسؤولين في البنتاغون قالوا بعد بدء روسيا عمليتها في سوريا إن موسكو أن تستعد لـ"استقبال النعوش" من هذا البلد.

وأعرب الوزير الروسي عن أمله في "التخلي عن مثل هذه المعايير المزدوجة في الوضع الحالي، عندما يهدد الإرهاب جميع الدول دون استثناء، وفي تحلي السياسيين بالمسؤولية بهذا الشأن".

وأضاف الوزير الروسي أنه بحث مع نظيره القرغيزي اتخاذ إجراءات على مستوى وزارتي الخارجية وأجهزة الأمن والاستخبارات للبلدين على أساس ثنائي وكذلك في إطار رابطة الدول المستقلة ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي، تسمح بزيادة الجهود المشتركة من أجل مواجهة الأخطار الإرهابية.

من جهة أخرى قال لافروف إن مماطلة واشنطن في تشكيل الإدارة الجديدة لا تساعد على تطوير التعاون بين روسيا والولايات المتحدة في سوريا، مشيرا إلى أن موسكو تتوقع قيام وزير الخارجية ريكس تيلرسون بزيارة إلى روسيا.

من جانبه، أكد وزير الخارجية القرغيزي أنه بحث مع لافروف الهجوم الإرهابي في سان بطرسبورغ الذي يشتبه بتنفيذه مواطن روسي من أصل قرغيزي، مضيفا أنه يجب انتظار نتائج التحقيق في ما إذا كان لهذا العمل الإرهابي أي علاقة بتنظيم "داعش".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال في وقت سابق أن التفجير في مترو أنفاق سان بطرسبورغ يؤكد ضرورة توحيد الجهود في مجال مكافحة الإرهاب.

وقال لافروف في مستهل لقائه مع نظيره القرغيزي إيرلان أبدالدايف في موسكو: "أود أن أعرب مرة أخرى عن الامتنان لأصدقائنا وحلفائنا القرغيزيين بشأن إبداء التضامن بعد العمل الإرهابي البشع أمس في سان بطرسبورغ".

وأضاف: "أنا على قناعة بأن ذلك يؤكد لنا مرة أخرى ضرورة زيادة التعاون المشترك في مواجهة هذا الشر العالمي".  

وأكد الوزير الروسي أن مكافحة الإرهاب وغيره من الجرائم المنظمة بشكل مشترك تمثل جزء مهما من تعاون المؤسسات الروسية والقرغيزية، بما في ذلك الاستخبارات.

هذا، وبلغت حصيلة ضحايا التفجير الذي وقع يوم 03/04/2017 في مترو أنفاق سان بطرسبورغ، 14 قتيلا وأكثر من 50 جريحا. 

المصدر: وكالات

ياسين المصري