بوتين عن بريماكوف: رجل دولة ذو مكانة فريدة

أخبار روسيا

بوتين عن بريماكوف: رجل دولة ذو مكانة فريدة
الرئيس فلاديمير بوتين يستمع إلى شرح النحات غيورغي فرانغوليان عن تمثال يفغيني بريماكوف أمام وزارة الخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mmk0

أزاح الرئيس الروسي صباح اليوم، فلاديمير بوتين،الستار عن تمثال رجل الدولة البارز، وزير الخارجية، ورئيس الوزراء الأسبق، يفغيني بريماكوف.

وقد برزت في هذا التمثال، المقام في الساحة المقابلة لمبنى وزارة الخارجية الروسية، أربع كتل نحتية حجرية، تمثل المجالات الأربع التي عمل بها الراحل وهي: العلوم والاستخبارات والعلاقات الخارجية والعمل الحكومي. وقد عمل على التمثال فريق من النحاتين برئاسة النحات المعروف، غيورغي فرانغوليان، والتمثال، وفقا لما صرح به الصحفي وعضو البرلمان، حفيد بريماكوف، والذي يدعى أيضا يفغيني، يعبّر عن تقدير المعاصرين لدور جده المهم في مرحلة من أدق المراحل في تاريخ روسيا، وكذلك حب أهل موسكو للرجل الذي عاش بينهم وأثر في تاريخهم.

وكما صرح ممثل الكرملين، دميتري بيسكوف، اليوم بأن "بوتين كان يعرف بريماكوف معرفة جيدة، وكان يثمن دوره البارز في الدولة، ولطالما استمع لنصائحه الثمينة، على المستويين المحلي والدولي". وتابع بيسكوف أن بوتين أطلق على بريماكوف رجل دولة حقيقي "ذو مكانة فريدة، يتمتع بمهنية وخبرة إدارية ورؤية ثاقبة، كانت مطلوبة في أكثر مجالات العمل تعقيدا ومسؤولية".

ويرتبط اسم الراحل بريماكوف بمنعطف محوري في السياسة الخارجية الروسية، بالتخلي عن سياسة التضامن الأطلسي لصالح مفهوم العالم متعدد الأقطاب، حيث سميت خطوته الجريئة بإعادة الطائرة المتجهة إلى واشنطن ورفض الزيارة فور سماعه نبأ قصف يوغوسلافيا عام 1999 بـ "انعطافة الأطلسي".

بوتين عن بريماكوف: رجل دولة ذو مكانة فريدةالرئيس الروسي بين أرملة الراحل/ إيرينا بريماكوفا، وعمدة مدينة موسكو/ سيرغي سوبيانين

وولد يفغيني بريماكوف 29 أكتوبر عام 1929 في مدينة كييف بالاتحاد السوفيتي. وقضى طفولته وشبابه في مدينة تبليسي، ثم أنهى دراسة القسم العربي بمعهد موسكو للإستشراق متخصصا في "البلدان العربية"، وأنهى دراسته العليا في جامعة موسكو عام 1956، ثم عمل في الصحافة والمجال الأكاديمي، حتى أصبح عام 1979 أكاديميا بأكاديمية العلوم السوفيتية. بدأ بريماكوف مشواره السياسي في  النصف الثاني من ثمانينيات القرن الماضي، حينما أصبح أحد أقطاب سياسة "البيريسترويكا" (إعادة البناء) التي أطلقها ميخائيل غورباتشوف. ومنذ ديسمبر 1991، وحتى 1996 شغل بريماكوف منصب مدير الاستخبارات الخارجية الروسية، ثم أصبح ما بين 1996-1998 وزيرا للخارجية، ومن سبتمبر 1998 حتى مايو 1999 كان رئيسا للوزراء.

انتخب بعد ذلك بريماكوف عضوا بمجلس الدوما، ومن ديسمبر 2001 حتى 2011 ترأس لجنة التجارة والصناعة بالمجلس، ولم يتوقف طوال هذه الفترة عن إسداء نصائحه للقيادة بشأن العلاقات السياسية الخارجية.

توفي يفغيني بريماكوف 26 يونيو عام 2015 عن عمر يناهز 85 عاما، بعد حياة مديدة ومشوار أكاديمي ومهني وسياسي جعله من أبرز الشخصيات الروسية في المشهد السياسي المعاصر.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا