منتجات تكنولوجية لا تريدها واشنطن

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k908

Huawei و ZTE.. شركتان صينيتان تمكنتا وفي وقت قياسي من الدخول والمنافسة بقوة في أسواق الهواتف الذكية في أنحاء العالم.

آخر ما تم طرحه في الأسواق من الشركتين:

Huawei P20 Pro

الجهاز مصنوع من الجانبين الأمامي والخلفي.. شاشته AMOLED قياسها 6.1 إنش، تغطي معظم الجانب الأمامي من الهاتف، فالإطار المحيط بها رقيق جداً.. الـ P20 Pro يضم إحدى أفضل كاميرات التصوير الملحقة بهواتف ذكية في العالم، ويعتبر الأول الذي يضم 3 كاميرات خلفية، إحداها بكثافة رقمية تبلغ 40 ميغابكسيل، والثانية بـ20 والثالثة بـ8 ميغابكسيل، في حين أن كثافة الكاميرا الأمامية 24 ميغابكسيل.

هناك أيضاً المعالج المصنع من قبل الشركة ذاتها وهو 970 Kirin والذي يضم مواصفات ذكاء اصطناعي متميزة.. الهاتف الذكي مزود بـ6 غيغابايت من ذاكرة RAM و128 غيغابايت من قدرة التخزين.. سعة بطاريته تبلغ 4000 مللي أمبير وهو يعمل بالاعتماد على نظام التشغيل Android Oreo.

 

ZTE Blade V9

مواصفاته ليست متفوقة بشكل كبير مثل Huawei، فبه 4 غيغابايت فقط من ذاكرة RAM و64 من مساحة التخزين، ومعالجه متواضع بعض الشيء، فهو Qualcomm Snapdragon 450.. سعة بطاريته 3100 مللي أمبير.. لكن بالرغم من ذلك، فهو يقدم مزايا جيدة من جوانب عديدة؛ أولها سعره المعقول، ثم شاشته بقياس 5.7 إنش وكاميرتاه الخلفيتان بـ 16 و 5 ميغابكسيل، بالإضافة إلى الكاميرا الأمامية ذات 8 ميغابكسيل.. وهو أيضاً يأتي للمستخدم بنظام التشغيل Android 8.0.

 

هاتان الشركتان تقدمان أفضل تكنولوجيات الهواتف الذكية.. لكن الأمر لا تنظر إليه بنفس الأسلوب وكالات CIA و FBI و NSA الأمريكية، فالمسؤولون في هذه المؤسسات أجمعوا على ضرورة العمل على منع وصول منتجات Huawei و ZTE إلى الأسواق الأمريكية، بل قدموا توصيات بذلك للحكومة وقاموا بالضغط على شركات مزودي خدمات الهاتف والإنترنت في الولايات المتحدة للحيلولة دون عقد اتفاقيات لبيع أجهزة الشركتين في الأسواق الأمريكية.. ولذلك تم إلغاء المفاوضات بين Huwaei وكل من شركتي Verizon و T Mobile، إذ أكدت مصادر مرتبطة بالشركتين أن ضغوطاً مورست عليهما للحيلولة دون تمكنهما من التوصل إلى اتفاقية لبيع هواتف الشركتين في الولايات المتحدة.

الوكالات الأمنية الأمريكية
وكالات CIA و FBI و NSA ضغطت على شركات الاتصال لمنعهم من بيع منتجات شركتي Huawei و ZTE في الولايات المتخدة بذريعة وجود مخاوف أمنية.. أمر نفاه معظم خبراء الاتصالات والأجهزة الإلكترونية في الولايات المتحدة وخارجها الوكالات الأمنية الأمريكية

مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي كريستوفر راي قال خلال جلسة للجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأمريكي إن الحكومة الأمريكية قلقة من مخاطر السماح لشركات لا تشارك الأمريكيين في مبادئهم بأخذ مواقع قوة في شبكات الاتصالات.. الذريعة هي مخاوف أمنية، لكن معظم خبراء الأمن والهواتف الأمريكيين وعدد كبير من الأشخاص الذين يقومون بفحص الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر للكشف عن أي برمجيات أو مكونات إلكترونية تفتح الباب أمام التجسس أو سرقة معلومات المستخدمين.. والجميع أكدوا عدم وجود أي مشكلات من أي نوع.

والسؤال هو: هل الغاية هي فقط حماية المنتجات الأمريكية من المنافسين؟ وأين هو اقتصاد السوق الحر الذي يتحدث عنه سياسيو واشنطن كل يوم؟

 

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

شاهد بالفيديو حوادث المرور التي تسببت بها نساء سعوديات في اليوم الأول من تطبيق القانون