دونالد ترامب لن يقف خلف الجدار

أخبار الصحافة

دونالد ترامب لن يقف خلف الجدار
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء تفقده الوضع على الحدود مع المكسيك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lfj4

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي ستروكان، في "كوميرسانت"، حول رفض الديمقراطيين مرة أخرى تمويل الجدار مع المكسيك واحتمال العودة إلى إغلاق الحكومة.

وجاء في المقال:  كان خطاب دونالد ترامب حول "الوضع في البلاد"، الثلاثاء، أمام مجلسي الكونغرس، مجلس النواب ومجلس الشيوخ، أكثر محاولاته جدية للتغلب على الشرخ بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في واشنطن. رفض معارضو الرئيس، دعوته إلى "العمل ليس كحزبين، إنما كأمة واحدة"، لدعم مشروعه بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

ردة فعل الديمقراطيين، الذين فرضوا، بنتيجة انتخابات الكونغرس في نوفمبر، سيطرتهم على مجلس النواب، أظهرت أنهم ينظرون إلى خطاب الرئيس على أنه تحدٍ جديد. وهكذا، كلفت بالرد الرسمي على الرئيس الجمهوري نيابة عن الديمقراطيين هذا العام ممثلة الجالية الأمريكية الإفريقية، ستايسي أبرامز، البالغة من العمر 45 عاما والتي حاربت العام الماضي لشغل منصب حاكم جورجيا.

وقد دحضت أبرامز أطروحة دونالد ترامب الرئيسية، فقالت: "أمريكا يقويها المهاجرون، وليس الجدران"، ودعت الجمهوريين والديمقراطيين "لإعداد خطة للهجرة للقرن الحادي والعشرين".

ووصفت أطول إغلاق للحكومة الفدرالية في تاريخ الولايات المتحدة، استمر 35 يوما بسبب عدم الاتفاق على تمويل مشروع الجدار على الحدود مع المكسيك، بـ "خدعة الرئيس".

لأول مرة في التاريخ، تجد الحكومة نفسها، بعد الخطاب السنوي لرئيس الولايات المتحدة، على عتبة إغلاق جديد..

يشير موقف الديمقراطيين غير المهاود إلى أن محاولة الرئيس ترامب استغلال خطابه "عن الوضع في البلاد" لمد غصن زيتون إلى خصومه باءت بالفشل.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

سباق الفساد بصدارة عربية!