الهدنة بين الولايات المتحدة والصين تعثرت بـ Huawei

أخبار الصحافة

الهدنة بين الولايات المتحدة والصين تعثرت بـ Huawei
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l74g

تحت العنوان أعلاه، كتبت نتاليا بوترياكوفا، في "إزفستيا" حول تصعيد واشنطن حربها مع بكين عبر اعتقال مسؤولة كبيرة في شركة هواوي، واحتمال تراجع ترامب عن الوعود التي قطعها في الأرجنتين.

وجاء في المقال: أفرجت محكمة كندية بكفالة قدرها 7.5 مليون دولار عن المديرة المالية بشركة التكنولوجيا الصينية Huawei، مينغ وانتشو، التي ألقي القبض عليها في أوتاوا بناء على طلب من الولايات المتحدة. ومع ذلك، ففي فبراير، ستعود المحكمة للنظر في تسليم مينغ إلى الولايات المتحدة. وقد ألقت هذه القصة بظلال من الشك على نجاح مفاوضات التجارة بين واشنطن وبكين.

لا علاقة لترامب، شكليا، باعتقال مينغ. إنما جاء ذلك بطلب من وزارة العدل الأمريكية الذي لدى الرئيس نفسه علاقات إشكالية معها. فكما لو أن ترامب عندما التقى شي على هامش مجموعة العشرين، لم يكن يعرف ما الذي تفعله هذه الوزارة (على الرغم من أن مساعده للأمن القومي، جون بولتون، كان على علم، وأقر بذلك). ولكن في سياق الحرب التجارية الدائرة، وبلا التفات إلى الهدنة المؤقتة فيها، أصبح القبض على المديرة المالية لشركة هواوي هدية مفاجئة للزعيم الأمريكي.

وفي الصدد، قال خبير مركز "كارنيغي تسينغهوا" ببكين للسياسات العالمية، تشاو تونغ، لـ"إزفيستيا": "النظام القانوني الأمريكي، مستقل بشكل كبير عن السلطة التنفيذية. ومن الصعب على البيت الأبيض التلاعب به. لكن معظم الصينيين يعتقدون بأن الحكومة الأمريكية تستخدم هذه القضية عن قصد للقضاء على الشركات الصينية الرائدة، مثل شركة هواوي، ولتحقيق الهدف النهائي المتمثل بردع الصين"...

ووفقا للخبير في الشؤون الصينية، بمعهد الشرق الأقصى، فاسيلي كاشين، فقد أصبح إلقاء القبض على مينغ جزءا من توجه أمريكي شامل لحشر الصين في الزاوية وتقييد تطورها التكنولوجي. ووفقا لكاشين، قامت واشنطن بذلك من أجل إثارة ردة فعل صينية قاسية، ما يجبر بكين على قطع العلاقات مع الشركات الأمريكية...

بطبيعة الحال، لن تنعكس أي إجراءات جوابية صينية إيجابا على مصالح الشركات الأمريكية المرتبطة بالسوق الصينية. لكن لا يبدو أن خسائر الشركات الأمريكية يحرج الإدارة الأمريكية الحالية. فمن الواضح أنها تعتبر أنه لا مفر من تضحية صغيرة لسحق المنافس الجيوسياسي الأول.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا