الغرب يخنق روسيا

أخبار الصحافة

الغرب يخنق روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l259

"الغرب يخنق روسيا وفق سيناريو الحرب العالمية الأولى"، عنوان مقال ألكسندر غريشين، في "كومسومولسكايا برافدا"، حول تمهيد الدول المنتصرة لحرب عالمية جديدة.

وجاء في المقال: في الحادي عشر من  نوفمبر1918 ، تم، في غابة Compiegne بالقرب من باريس، توقيع هدنة، أنهت الحرب العالمية الأولى، لكنها أدت في نهاية المطاف إلى الحرب العالمية الثانية. والأكثر مأساوية هو أن هذه القصة تتكرر اليوم، بعد قرن بالضبط.

للوقوف على الموضوع، التقينا المؤرخ يفغيني سبيتسين، ومدير معهد اللغات الأجنبية في جامعة موسكو الحكومية التربوية، سيرغي زاسورين.

هل هناك شيء مشترك بين العالم بعد الحرب العالمية الأولى وبعد الحرب الباردة، التي انتهت، كما يُعتقد، مع انهيار الاتحاد السوفياتي؟

زاسورين:

عالم ما بعد الحرب العالمية الأولى الظالم، قوض نفسه. كان عالم يالطا- بوتسدام (الذي تأسس في العام 1945) أكثر عدلاً منه. ولكن تم تقويضه وتدميره من الخارج: من خلال التدخل الأيديولوجي والاقتصادي والسياسي ضد الاتحاد السوفييتي.

أظهرت نهاية الحرب العالمية الأولى وإبرام السلام من دون مشاركة موسكو استحالة بناء أي جغرافيا سياسة في أوراسيا، مع تجاهل مصالح روسيا. أنا مقتنع بأنه لو سمح للاتحاد السوفياتي بترتيب العالم بعد الحرب العالمية الأولى، لما كان هناك هتلر. هذا درس: لا تحاول إبعاد روسيا عن القرارات الجيوسياسية الجدية..

وبماذا يختلف العالم ما بعد الحرب العالمية الأولى عن عالم ما بعد الحرب الباردة؟

سبيتسين:

الفرق الرئيس هو أن روسيا في القرن الواحد والعشرين لا تخطط لغزو العالم. على العكس من ذلك، فإن الولايات المتحدة وأوروبا اليوم تحاولان خنق روسيا، وهما تزحفان إلى أراضيها التاريخية، وتؤسسان أنظمة كارهة لروسيا هناك، وترسيان قواعد عسكرية ... ولكن يجب على الغرب أن يفهم أن أي نابض يقبل الانضغاط إلى حد معين فقط.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا