أمل على المسار السوري

أخبار الصحافة

أمل على المسار السوريلقاء بين بوتين وترامب في هلسنكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kj9l

تحت العنوان أعلاه، كتب الباحث السياسي رولاند بيجاموف، في "إزفستيا"، عن آفاق التسوية التي فتحها لقاء زعيمي روسيا والولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وجاء في المقال: في هلسنكي، عقد أول اجتماع كامل بين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب. سيكون من المبالغة في التبسيط الاعتقاد بأن الاجتماع الحالي في هلسنكي سيقطع، على الفور، كل عقد التناقضات بين البلدين. ينبغي أن يكون مفهوما أن الاجتماع نفسه كان ذا طابع مؤسسي وكان منوطا به تعيين الاتجاهات التي يمكن أن تحقق من خلالها الولايات المتحدة وروسيا تقاربا في المواقف على المدى القصير، الأمر الذي سيكون له أثر إيجابي.

في هذا المنحى، يمكن وضع القضايا المتعلقة بنزع السلاح واستقرار الوضع في سوريا، بما في ذلك دور إيران...

روسيا، بالفعل، تلعب اليوم دوراً رئيسياً في الشرق الأوسط، حيث تعمل كوسيط في العلاقات بين طهران وتل أبيب. على الأرجح، سيزداد دورها قوة، بعد اجتماع بوتين وترامب. لكن ليس من الضروري أن نقول إن روسيا تستطيع التضحية بسهولة بشريك مثل إيران.

لدى روسيا العديد من المصالح التي تتوافق مع إيران. فلطالما انتهجت طهران، منذ الإطاحة بنظام الشاه العام 1979، سياسة مستقلة، بما في ذلك في سوريا، حيث "مستشاروها العسكريون" يعملون على أساس قانوني.

لكن من الواضح للعيان أن طهران تصغي إلى رأي موسكو. فعلى وجه الخصوص، تم الآن رفع خطر الصدام العسكري المباشر بين إيران وإسرائيل. في الواقع، ابتعدت القوات الإيرانية أكثر من 80 كم عن خط ترسيم الحدود بين إسرائيل وسوريا في مرتفعات الجولان. ويقوم الجيش السوري الآن، بدعم من الطيران الروسي زمن دون مشاركة مباشرة من الإيرانيين، باستكمال تحرير أراضيه في جنوب غربي البلاد.

بالنظر إلى ما سبق، يبدو المسار السوري، في الاجتماع بين بوتين وترامب في هلسنكي، رغم كل تعقيداته، واحدًا من المسارات التي يستطيع كلا الزعيمين الوصول إلى تفاهم متبادل بشأنها، بل وعلى فرصة للعمل كصانعي سلام.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا