صداقة آسيوية على نار أمريكية

أخبار الصحافة

صداقة آسيوية على نار أمريكيةالكرملين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k1uv

"التوجه نحو الشرق: كيف أدارت قضية سكريبال وجه روسيا"، عنوان مقال يكاترينا سوسلوفا وأليكسي غريازيف، في "غازيتا رو"، عن تقارب روسي آسيوي، على خلفية طرد دبلوماسيين روس من عواصم الغرب.

وجاء في المقال: في حين أن دول غربية كثيرة قامت بطرد الدبلوماسيين الروس بعدما فعلت ذلك بريطانيا والولايات المتحدة...فإن عددًا من الدول لا يسرع إلى فعل ذلك. وبشكل غير متوقع، كان من بين هذه الدول الشركاء الآسيويون الرئيسيون لواشنطن - كوريا الجنوبية واليابان - بالإضافة إلى الصين. يتنبأ الخبراء لموسكو "بتحوّل نحو الشرق".

وفي الصدد، أشار نائب وزير الخارجية السابق غيورغي كونادزه إلى أن انضمام اليابان إلى هذه التظاهرة كان سيعني إلى حد ما تعقيد آفاق علاقاتها مع روسيا، وقال: " تقوم اليابان ببناء هذه العلاقات بعناية، لا سيما في ظل رئيس الوزراء الحالي آبي، على أمل إحراز بعض التقدم بشأن قضية جزر الكوريل الجنوبية. من أجل هذا الهدف، فإن اليابان مستعدة لإثارة السخط بين حلفائها الآخرين ".

وأضاف غيورغي كونادزه، الذي شغل، أيضا، منصب سفير روسيا فوق العادة والمفوض لدى جمهورية كوريا: "السبب هو أن كوريا الجنوبية لا ترغب في دفع روسيا إلى كوريا الشمالية. هذا كله مفهوم تماما". وفي رأيه، عبر تجاهل الدعوة الأمريكية، تتطلع كوريا الجنوبية إلى مساعدة روسيا مستقبلا في مسألة كوريا الشمالية.

فيما أشار ألكسندر لومانوف، كبير الباحثين في معهد دراسات الشرق الأقصى التابع لأكاديمية العلوم الروسية، إلى أن ضغوط واشنطن التجارية على بكين، والتي بدأت بشكل متزامن تقريباً مع طرد الدبلوماسيين الروس، تخلق مقدمات لتنمية العلاقات الروسية الصينية.

وأضاف: "قد يكون للصين مصلحة جوابية في التوجه نحو روسيا، وتعزيز التعاون في كل من القضايا الاستراتيجية والاقتصادية. التقارب ممكن، لأن الصين أصبحت طرفا مهتما أكثر بذلك".

هنا يكمن الفارق الرئيس بين الحالة الراهنة والوضع في 2014-2015 ، عندما حاولت روسيا القيام بـ "تحول حاد نحو الشرق"، وعلى وجه الخصوص، باتجاه الصين، التي كانت في ذلك الحين لا تزال متفائلة بشأن علاقاتها مع الغرب. "حينها- يقول لومانوف- لم يكن لدى بكين شعور بأن التوترات الخطيرة قد تبدأ فجأة في العلاقات مع الولايات المتحدة. لكن في الواقع، اتضح عكس ذلك تماما".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مباشر .. زلزال خاشقجي.. السعودية "تتسلح" بالنفط