الصواريخ الروسية هاجمت أهدافا في تركيا

أخبار الصحافة

الصواريخ الروسية هاجمت أهدافا في تركياالجنود الأتراك قرب عفرين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k0j0

تحت العنوان أعلاه، كتب زاؤور كاراييف، في "سفوبودنايا بريسا"، عن مخاطر تطور الأحداث في سوريا.

وجاء في المقال: أنجزت تركيا تقريبا عملية "غصن الزيتون". لقد أخذت الحرب الأتراك إلى درجة أنهم راحوا يوقعون ضحايا بأعداد كبيرة بين جنود الجيش العربي السوري. والسوريون يردون بإطلاق الصواريخ بشكل دوري نحو الأتراك وحلفائهم.

حتى وقت قريب، كانت منطقة إطلاق النار تقتصر على الأراضي المشمولة بعملية "غصن الزيتون"، ولكن حدث خطأ  مؤخرا... انفجر صاروخ أطلق من سوريا في الأراضي التركية.

الصحفيون والعسكريون الأتراك يعتقدون أن الصواريخ أطلقت من منطقة سيطرة الجيش العربي السوري، وعلى وجه التحديد من محافظة اللاذقية السورية. وهناك تكهنات بأن موقع الاطلاق يقع في مكان ما في منطقة قاعدة حميميم الجوية العسكرية الروسية. وما يثير الاهتمام أيضًا حقيقة أن الصاروخ روسي، وربما يكون من الأصح القول سوفييتي. الحديث يدور عن صاروخ "توتشكا". وعلى الرغم من عدم وقوع ضحايا، إلا أن هذا الحادث أقلق كثيرا الجانب التركي، واستنهض العديد من الأسئلة. وأهمها علاقة روسيا بهذا الإطلاق؟

حول ذلك، التقت "سفوبودنايا بريسا" الخبير العسكري التركي كرم يلدريم، فقال:

يمكن أن يكون (من أطلقه) تشكيل حكومي أو حلفاء (دمشق). هناك العديد من الحجج تدعم هذا الافتراض. وربما يكون الحادث صدفة.. لكن الجميع في تركيا يعتقدون أن جماعة بشار الأسد فعلوا ذلك.

وما هو الاحتمال الآخر؟

الاحتمال الثاني، أكثر تعقيدا وأقل مصداقية. لكنه ممكن الحدوث. ما يثير الشبهة أن الصاروخ من روسيا. يعلم الجميع أن لدى سوريا عددًا من أنظمة الصواريخ هذه. لا أحد يشك في أن القوات الحكومية فعلت ذلك... من الخطير جدا على الأسد أن يتصرف هكذا. فمثل هذه المواقف يمكن أن تؤدي إلى نزاع بين تركيا وروسيا، وهذا ما لا يريده أحد، وإذا ما حدث ذلك، فإن الروس سيغضبون جدًا من الأسد. لذلك، من الغريب جدا لماذا تم ذلك. هناك احتمال كبير بأن تكون خدعة. فقد توزعت الأسلحة السورية خلال الحرب جزئيا بين النظام والإرهابيين والمعارضة. ربما تكون هذه المنظومة الصاروخية لدى مجموعة ما في إدلب. من إدلب يمكنك بسهولة الوصول إلى منطقة الاستهداف. لذلك ربما يكون الإطلاق استفزازًا في محاولة لإلحاق الضرر بالعلاقات بين روسيا وتركيا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تطورات قضية خاشقجي