ينصحون بوتين بتخفيض حدة خطابه الحربي

أخبار الصحافة

ينصحون بوتين بتخفيض حدة خطابه الحربي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k0cb

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول ما ينتظره الغرب من روسيا في ولاية بوتين الرئاسية الرابعة، وكيف يمكن لموسكو أن تقنع الغرب باستعدادها للحوار.

وجاء في المقال: عدم وجود مفاجآت- هذا بالذات ما ركز عليه المحللون الغربيون، تعليقا على نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة في روسيا.

وفي الصدد، نقلت "نيزافيسيمايا غازيتا" عن ريتشارد ويتز، مدير مركز التحليل السياسي العسكري بمعهد هدسون، تعليقه على التغيرات المحتملة في السياسة الخارجية الروسية، بالقول للصحيفة: "النقطة القابلة للنقاش هي كيف سيستغل بوتين ولايته الجديدة. الخطوة التالية، أمام موسكو. فقد تتخذ موقفا أكثر تشددا تجاه الغرب. ومن ناحية أخرى، يمكنه (بوتين) تقديم تنازلات كبيرة وخفض التوترات. فيمكنه، على سبيل المثال، القول إن روسيا لم تعد تشعر بالقلق إزاء التوسع العسكري لحلف شمال الأطلسي، أو نحو نظام الدفاع الصاروخي بسبب حقيقة أن روسيا أعلنت مؤخرا عن أسلحة فائقة الحداثة".

فيما يرى شتيفان مايستر، مدير برنامج أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى في الجمعية الألمانية للسياسة الخارجية (DGAP) أن " بوتين إذا ما أراد تحسين العلاقات فيمكنه التعامل مع وقف إطلاق نار حقيقي في شرق أوكرانيا وبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جميع أنحاء أوكرانيا. يمكنه الحد من خطابه العدواني حول الإنفاق العسكري والأسلحة. ويمكن أن يفتح قنوات لتدابير بناء الثقة، ومناقشات حول مراقبة الأسلحة داخل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أو مجلس روسيا- الناتو. ويمكنه إضافة وضوح إلى قضية سكريبال. ولكن ما مدى واقعية كل هذا؟".

وأضاف مايستر لـ"نيزافيسيمايا غازيتا" أن المسألة السورية تبقى مجالاً آخر تستطيع القيادة الروسية من خلاله أن تثبت للغرب الرغبة في التفاوض، فقال: " بالطبع، يمكن أن تصبح سوريا مجالا لتقديم تنازلات. إلا أن بوتين يقاتل هناك مع الأسد حتى النصر. وهناك فهم مختلف للإرهاب (بين روسيا والدول الغربية). ولا توجد أفكار حول كيفية التعامل مع إعادة إعمار سوريا".

وفي السياق، تقول أولغا أوليكير، مستشارة مركز الأبحاث الاستراتيجية والدولية (CSIS)في واشنطن، في الإجابة عن سؤال الصحيفة عما إذا كان يمكن للغرب القيام بالخطوة الأولى لتحسين العلاقات مع روسيا: "من الصعب تصور أن يقدم الغرب لروسيا أي تنازلات، خاصة في ضوء الأحداث الأخيرة هذا ممكن، لكنه ضعيف الاحتمال".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا