أمريكا تفقد حلفاءها في سوريا

أخبار الصحافة

أمريكا تفقد حلفاءها في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jzgj

تحت العنوان أعلاه، جاء مقال أسرة تحرير "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن أن موسكو تتفوق على واشنطن في المرحلة الراهنة من الحرب السورية.

وجاء في المقال: أنقرة، على الرغم من أنها لم تستطع إنجاز عمليتها "غصن الزيتون" كحرب خاطفة، فإنها لا تزال تتقدم. المدافعون عن عفرين يفقدون الأرض تدريجيا. تخطط تركيا للاستيلاء على هذا الكانتون السوري في مايو، وربما، بعد ذلك، سوف تزجه قواتها إلى منبج. ستضطر واشنطن إما إلى ترك الميليشيا الكردية الحليفة (وحدات حماية الشعب) تحت رحمة القدر، أو الدخول في حرب مع حليفها في الناتو.

تحذير (أنقرة) القيادةَ الأميركية من دعم الوحدات الكردية التي غادرت دير الزور والحسكة، لم يكن له أي تأثير.

في الوقت الحالي، هناك تدفق للميليشيات الكردية من المناطق الشرقية والجنوبية الشرقية من سوريا إلى عفرين، وواشنطن غير قادرة على وقف هذه الخسارة في القوات. لذلك، يجري إدخال المفارز الشيعية من المتطوعين العراقيين التي هي في الحقيقة جزء من جيش الحكومة العراقية. لكن الميليشيا الشيعية العراقية، على الرغم من أنها تعمل الآن في مصلحة التحالف، فإنها حليفة لدمشق. علاوة على ذلك، فإنها على علاقة وثيقة مع الحرس الثوري الإيراني.

ومع أزوف ساعة توجيه القوات التركية إلى منبج، لن يبقى أي كردي في جنوب شرق سوريا، حيث لا تزال "الخلافة السوداء" تنشط. وسيكون على الولايات المتحدة إما تعليق العمليات العسكرية البرية في المنطقة، والاكتفاء بالغارات الجوية غير الفعالة، وبالتالي تسليم الإقليم لتنظيم الدولة، أو استخدام جيش العراق الشيعي. في واقع الأمر، في كلتا الحالتين، تخسر واشنطن الضفة اليسرى للفرات الغنية بالنفط والغاز الطبيعي. ويبدو أن هذه المنطقة ستصبح في القريب موضوعًا لمفاوضات مع موسكو.

ويضيف المقال: على ما يبدو، دمشق الآن محكومة بعدم الاهتمام بعفرين، والتفرغ لحل المشكلة في الغوطة الشرقية، حيث يستكمل الجيش العربي السوري القضاء على حلفاء واشنطن من المعارضة المعتدلة. في الوقت نفسه، خففت دمشق بشكل ملحوظ الضغط في محافظات إدلب وحلب ودير الزور. يبدو أن روسيا راضية عن احتمال مواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا، ومن أجل ذلك، يمكن التضحية بالمناطق الشمالية من سوريا.

ويصل المقال إلى أن: واشنطن تخسر حلفاءها في المنطقة. فمن المعتدلين لم يبق إلا القليل. وإذا خسر الأميركيون الأكراد، فسيتعين عليهم البدء من جديد. لا شيء معروفا عن الاتفاقيات بين أنقرة وموسكو بشأن القضية الكردية. لكن، على ما يبدو، هناك اتفاق على المناطق (لم يُرفض رسميا من قبل سوريا)، التي ستخضع للقوات التركية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا