الصين تبني واحدا من أقوى جيوش العالم.. لماذا؟

أخبار الصحافة

الصين تبني واحدا من أقوى جيوش العالم.. لماذا؟الجيش الصيني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jwbz

"بكين تراهن على سياسة دفاعية نشطة"، عنوان مقال "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن إصلاحات بنيوية كبيرة في الجيش الصيني، استجابة لمقررات المؤتمر الـ19 للحزب الشيوعي الصيني.

وجاء في المقال: يجري الجيش الصيني إصلاحات هيكلية كبرى. وقد تم طرح مهام هذه الإصلاحات على القوات المسلحة من قبل مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني الذى عقد مؤخرا.

وفي الصدد، قال الملحق العسكري بالسفارة الصينية في روسيا اللواء كوي يانفي، للمعلّق فيكتور ليتوفكين:

الغرض من بناء القوات المسلحة الصينية، على ضوء الاتجاهات الجديدة في تطور الثورة العالمية في المجال العسكري، والاستجابة لمطالب حماية المصالح الوطنية والاحتياجات الأمنية للدولة، وتحسين نوعية وكفاءة بناء الدفاع والجيش، وتوفير مكننة القوات.. الغرض هو تحقيق تقدم جوهري في مجال المعلوماتية العسكرية وزيادة حادة في قدرة الجيش الاستراتيجية بحلول العام 2020.  وسوف نسعى جاهدين لضمان تحديث الدفاع الوطني والجيش، بحلول العام 2035. وبحلول منتصف هذا القرن، تحويل الجيش الشعبي الصيني إلى جيش رائد على مستوى العالم.

وما هي التحديات والمخاطر التي سيكون على الجيش الصيني مواجهتها؟

مع استمرار توسع مصالحنا الوطنية، فإن عدم الاستقرار العالمي والإقليمي والإرهاب والقرصنة البحرية والكوارث الطبيعية الكبرى والأوبئة وغيرها من الأخطار قد تشكل تهديدا لأمن الصين. كما أن مشاكل ضمان الأمن في الخارج آخذة في الارتفاع: هناك صراع على موارد الطاقة، وأمن طرق الترانزيت الاستراتيجية مهددة، وسلامة الشركات الفرعية التابعة للشركات الصينية وموظفيها وأصولها.. يجب أن نأخذ كل ذلك في الاعتبار في تخطيطنا العسكري.

العلاقة بين روسيا والصين غالبا ما يقال عنها شراكة استراتيجية؟

فعلا. ففي الآونة الأخيرة، تشهد تنمية العلاقات العسكرية بين الصين وروسيا حركة دينامية عالية جدا.
ولدى البلدين برامج غنية جدا، ولا حدود للتعاون العسكري والعسكري-التقني، والعلاقات الثنائية في المجال العسكري مفتوحة وشفافة. فلا تتعاون الصين وروسيا ضد أي جهة، إنما تطوير التعاون متبادل المنفعة بين البلدين في المجال العسكري يهدف إلى تعزيز الأمن الإقليمي والعالمي.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا