لافروف في قائمة العقوبات الأمريكية!

أخبار الصحافة

لافروف في قائمة العقوبات الأمريكية!  وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jt6s

"تقرير الكرملين: إدارة ترامب تحاكي السياسة المعادية للروس"، عنوان مقال مارينا بالاتشيفا وماريا فورونوفا ونيكيتا كوفالينكو، في "فزغلياد"، عن قائمة العقوبات الأمريكية الجديدة.

وجاء في المقال: قدمت وزارة الخزانة الأمريكية إلى الكونغرس "تقرير الكرملين"، وهو قائمة بأشخاص مقربين من القيادة الروسية يمكن أن يخضعوا لتدابير تقييدية جديدة من جانب واشنطن.
في "التقرير" 210 أسماء. وتضم القائمة على وجه الخصوص أسماء 114 مسؤولا روسيا، وعددا من رؤساء الأقاليم والعسكريين ورؤساء الإدارات والشركات المملوكة للدولة بالإضافة إلى 96  من أباطرة المال.

ويشير المقال إلى أن نشر "تقرير الكرملين" من قبل وزارة الخزانة الأمريكية لم يسبب في روسيا امتعاضا بقدر السخرية.
وقد شمل التقرير الجديد مجلس الوزراء الروسي بأكمله، بمن في ذلك رئيس الوزراء دميتري مدفيديف ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

وقد أصبح اعتماد الولايات المتحدة تدابير جزائية مختلفة في السنوات الأخيرة أمرا مألوفا. إنما القائمة الجديدة، بحد ذاتها، لا تعني تلقائيا فرض عقوبات ضد الأشخاص المدرجين فيها، ولكنها تنطوي على هذه الإمكانية.

وفي الصدد، يقول الباحث السياسي في الشؤون الأمريكية دميتري دروبنيتسكي، لـ"فزغلياد" إن التقرير اكتسب تسمية عامية في أمريكا هي "تقرير بوتين".

ويرى دروبنيتسكي أن ترامب، من خلال هذه القائمة، التي لا تفرض، في الواقع، أي عقوبات، تخلّص عمليا من أولئك الذين يفرضون عليه سياسة عقوبات مع روسيا. وقال: "الكونغرس اضطر الرئيسَ إلى نشر مثل هذه القوائم التي تقيّد يديه جزئيا، لكن مسألة الإجراءات التي ستتخذ لا تزال بيد إدارة البيت الأبيض". وأضاف: "ولقد قررتْ (إدارة البيت الأبيض)، حتى الآن، عدم اتخاذ أي اجراءات أو قيود ضد الواردة أسماؤهم في هذه القائمة".

وبرأي ضيف الصحيفة فإن تمرير القانون تم على عجل، وبطريقة يكاد معها لا يترك أي مخرج آخر، إلا كسر العلاقات مع روسيا تماما أو، على العكس من ذلك، عدم القيام بأي شيء وفقا لهذا القانون. والخيار الثاني هو ما يتم العمل به حاليا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا