أمريكا تستعد لمواجهة باهظة الثمن مع روسيا

أخبار الصحافة

أمريكا تستعد لمواجهة باهظة الثمن مع روسيارئيس مصرف "سبيربانك" الروسي غيرمان غريف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jo8n

تحت عنوان "غريف يرى خطرا في "حرب باردة" جديدة على الولايات المتحدة"، عنوان مقال آنّا كوروليوفا، في "إكسبرت أونلاين"، عن تحذير رئيس مصرف "سبيربانك" واشنطن من عقوبات واسعة ضد روسيا.

وجاء في المقال أن هيرمان غريف، رئيس مصرف الادخار الروسي "سبيربانك"، حذر واشنطن في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية من مخاطر عقوبات واسعة النطاق ضد روسيا.

وأخذ المقال عن الصحيفة البريطانية، قولها: "قال أحد كبار المصرفيين الروس إن العقوبات الجديدة المحتملة بعيدة المدى للولايات المتحدة يمكن أن" تجعل الحرب الباردة تبدو وكأنها مسرحية للأطفال".

وكان غريف استبعد أن تكون العقوبات الجديدة حاسمة. ورأى من غير العقلاني فصل روسيا عن نظام سويفت بين البنوك في إطار تدابير تقييدية جديدة من قبل الولايات المتحدة.

وفي الصدد، يقول أليكسي أنطونوف، المحلل في شركة "ألور بروكر": "من وجهة نظري، فإنه من السيئ اللجوء إلى مصطلح" الحرب الباردة "مرارا وتكرارا، مع نسيان جوهر هذه الظاهرة. فهذه حالة مكلفة جدا للبلدان المشاركة فيها، فهي ليست مسألة فوز، من حيث المبدأ، إنما سباق تسلح باهظ الثمن وعقوبات متبادلة، ونتيجة لذلك يعاني المواطنون".

ويضيف المقال، قول أنطونوف، إن "الميزانية العسكرية الأمريكية التي تزيد قيمتها على 700 مليار دولار هي بالفعل كبيرة جدا حتى بالنسبة لهذا البلد، الذي، بالمناسبة، يقوم الآن بخفض الضرائب على نطاق واسع. وستتطلب هذه "الحرب الباردة" ميزانية أكبر بكثير، والتراجع عن تخفيض الضرائب نحو زيادتها، ولن تصبح حافزا للنمو الاقتصادي من خلال المجمع العسكري الصناعي، إنما ستتحول إلى عبء ثقيل نسي الأمريكيون كيف يكون من فترة طويلة".

وللمقارنة، فإن روسيا-كما جاء في المقال- في النموذج الاقتصادي الحالي مع مجمع صناعة الدفاع الرأسمالي للدولة، قادرة، بحذر قدر الإمكان، على الاستجابة بفعالية أكبر لنمو الإنفاق العسكري مما كان عليه الحال في أواخر عهد الاتحاد السوفياتي. ويبدو أن تحذير غريف، الذي يعرف جيدا الاقتصاد الروسي، مع عنصر التهديد، يعكس فكرته حول إمكاناتنا والمخاطر التي تهدد الولايات المتحدة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

منظومة إس - 300 في طريقها إلى سوريا.. نتنياهو يعترض وبوتين يصر