في كوريا الشمالية يصنعون الضوء

أخبار الصحافة

في كوريا الشمالية يصنعون الضوء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jo7e

"كيف يحلون أزمة الطاقة في كوريا الشمالية"، عنوان مقال أندريه لانكوف، في صحيفة "آر بي كا"، عن محاولات التغلب على النقص الحاد في الطاقة نتيجة الحصار الخانق على البلاد.

وجاء في المقال: ربما، رأى كثيرون الصورة المأخوذة من الفضاء لشبه الجزيرة الكورية... والتي تعرض التباين بين كوريا الجنوبية التي يغمرها الضوء وكوريا الديمقراطية الغارقة تماما في الظلام.
وبالنظر إلى الصورة، فمن الصعب تخيّل أن الوضع كان عكس ذلك تماما قبل 70 عاما. فاعتبارا من العام 1944، كان الجزء الشمالي من شبه الجزيرة الكورية ينتج 85٪ من إجمالي الكهرباء في كوريا. ولذلك، فإن تقسيم البلد، آنذاك، شكل ضربة خطيرة لاقتصاد كوريا الجنوبية، التي كانت في حالة أزمة طاقة طال أمدها.

جرى إنتاج الكهرباء بشكل رئيسي من محطات الطاقة الكهرومائية القوية التي بناها اليابانيون في 1930-1945 على نهر يالو المتاخم للصين. ولا تزال محطات الطاقة الكهرومائية تلك تؤدي دورا حاسما في قطاع الطاقة في كوريا الشمالية. فحصة الطاقة الكهرومائية 52 في المائة من مجموع الإنتاج، على الرغم من أن حصة الوقود الأحفوري، وخاصة الفحم، قد زادت زيادة كبيرة في العقود الأخيرة.

ومع ذلك، فإن الطاقة الكورية الشمالية بعد العام 1945 عانت من انخفاض. فهذه الصناعة، لم تول الاهتمام الواجب... لقد سمحت المساعدات السوفياتية لعدة عقود بتجنب كارثة الطاقة. ولكن في أوائل التسعينات، توقفت المساعدات عن الوصول. ولكن ليس كل شيء قاتما كما يعتقد كثير من الناس: فالوضع في صناعة الطاقة الكورية الشمالية، وكذلك في الاقتصاد ككل، آخذ في التحسن في السنوات الأخيرة.

قلة من الناس يعرفون أن كوريا الشمالية رائدة عالميا في استخدام الطاقة الشمسية. فعدد الخلايا الشمسية في المدن والقرى الكورية الشمالية لافت للنظر: جدران المباني متعددة الطوابق مغطاة، حرفيا، بهذه البطاريات.

ومن المرجح أن يؤدي التوزيع الشامل للخلايا الشمسية، الذي بدأ قبل نحو خمس سنوات، إلى تغيير كبير في الصور الفضائية لشبه الجزيرة الكورية.

بيد أن اشتعال المصابيح في المنازل لا يعني أن أزمة الطاقة لم تعد مشكلة بالنسبة لكوريا الديمقراطية، فالألواح الشمسية ... لن تساعد كثيرا صناعة ما زالت تعاني من نقص في الكهرباء. ولحل هذه المشكلة، هناك حاجة إلى محطات توليد كهرباء كبيرة، ولا يزال بناؤها في ظروف العقوبات الدولية ونقص الأموال مهمة مستحيلة تقريبا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

أهم تصريحات بوتين وترامب خلال المؤتمر الصحفي