واشنطن تعاقب موسكو وأوروبا في مرمى النيران

أخبار الصحافة

واشنطن تعاقب موسكو وأوروبا في مرمى النيرانصورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jnvb

"روسيا يمكن أن ترد بهجوم مضاد على العقوبات الصاروخية الأمريكية"، عنوان مقال إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا" حول بحث واشنطن عن حجة لإلغاء اتفاقية الصواريخ مع موسكو.

ينطلق المقال من إضافة وزارة التجارة الأمريكية، في 19 ديسمبر الجاري، شركتين روسيتين إلى "القائمة السوداء"، بحجة أنهما تنتجان صواريخ يتعارض مداها مع أحكام معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى. وتمكن العقوبات الولايات المتحدة من تطبيق قواعد مراقبة الصادرات "مع إمكانية رفض" إتمام الصفقات.

وفي الصدد، نقلت "نيزافيسيمايا غازيتا" عن رئيس لجنة الدفاع يوري شفيتكين، قوله للصحيفة: "نحن بحاجة إلى النظر في مدى ضرر هذه العقوبات بالنسبة لنا. ومن الواضح أنها مسيسة، وأن موقفنا هو الرد بالمثل، إذا لزم الأمر... تحاول الولايات المتحدة اختبار الصواريخ البالستية التي تتجاوز المتفق عليه في المعاهدة. إنهم أنفسهم ينتهكون قواعد القانون الدولي، ولكنهم يريدون أن يلقوا بالمسؤولية على بلدنا، كما لو أننا ننتهك المعاهدة، وهذا غير صحيح بالمطلق. الولايات المتحدة، تستعرض أمام المجتمع الدولي أنها جيدة، ونحن أشرار. ولكننا نتقيد بدقة بجميع أحكام نظام الاتفاقية".

ويختم المقال بأنهم في أوساط الخبرة الروسية يرون أن إلغاء الاتفاقية ستكون له نتائج سلبية بالدرجة الأولى على أوروبا.

ويأخذ، في السياق، رأي الفريق أول فيكتور يسين، الرئيس السابق للأركان العامة لقوات الصواريخ الاستراتيجية في الاتحاد الروسي، الذي يقول للصحيفة: "يمكن أن تكون العواقب شديدة السوء بالنسبة للأمن الأوروبي. هذا تكرار لوضع ثمانينيات القرن الماضي، خاصة وأن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة مخربة تماما. وهذا يعني أنه ستكون هناك جولة جديدة من سباق التسلح النووي، ما سيقوض الاستقرار في القارة الأوروبية. وهو الآن، من دون ذلك، مهزوز جدا".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة