هل تضطر بولونيا إلى صداقة روسيا؟

أخبار الصحافة

هل تضطر بولونيا إلى صداقة روسيا؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jntu

"انتهى زمن المعونات: لماذا تتخاصم بولونيا مع الاتحاد الأوروبي"، عنوان مقال يكاتيرينا سوسلوفا وألكسندر براتيرسكي، في "غازيتا رو"، حول خلاف بولونيا مع الاتحاد الأوروبي.

وجاء في المقال أن المفوضية الأوروبية بدأت بتفعيل 7 مواد في اتفاقية الاتحاد الأوروبي ضد بولونيا، تمهيدا لاتخاذ عقوبات ضدها. فإذا ما صادقت البلدان الأوروبية على قرار المفوضية، يمكن أن تحرم بولونيا من حق التصويت في المجلس الأوروبي.

ونقل المقال عن الأستاذ المساعد في قسم التاريخ السياسي بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، كيريل كوكتيش، قوله لـ"غازيتا رو" إن "مجلس أوروبا ليس الهيئة التي تتخذ القرارات، فهذا منبر للمناقشات. وحرمان أحد أعضاء مجلس أوروبا من حق التصويت لا يضر كثيرا بولونيا، ولا تواجه بولونيا أي ضرر، وسيكون اتخاذ عقوبات إهانة سياسية ولكنه غير فعال".

وأما رغبة وارسو في الخصام مع بروكسل-وفقا للمقال- فيمكن أن تعود إلى أن الاتحاد الأوروبي سيخفض بدرجة هامة، من العام القادم، المعونات لأعضائه من بلدان أوروبا الشرقية بما فيها بولونيا.

وهكذا يجد البلد نفسه في حالة يفقد معها الميزات وتبقى الواجبات. "ولذلك، ربما تكون بولونيا قد سارت راغبة إلى هذه المشكلة"، يقول كوكتيش.

وينتهي المقال إلى أن الخلافات بين وارسو والاتحاد الأوروبي تولّد سؤالا هاما عن أفق تطور العلاقات بين بولونيا وروسيا.

وينقل عن مدير معهد التقييمات الاستراتيجية، سيرغي أوزنوبيششيف، قوله إن العمليات التي تمت ملاحظتها في بولندا تعطي الأمل في تحسين علاقاتها مع روسيا وسط الإحباط في الطريق "الغربي البحت". ويضيف: "يمكننا أن نأمل أن تستخدم روسيا هذا الأمر لإنعاش العلاقات مع وارسو، وهو ما حدث بالفعل بالنسبة الى المجر وجمهورية التشيك، ويبدو أن بولندا على هذا الخط".

ولكنه حذّر من أن عملية تقارب بولونيا مع روسيا لن تكون سريعة، وستكون "عملية مضاربة من أجل تخويف بروكسل".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فيديو.. هجوم دام في إيران يوقع 30 قتيلا من الحرس الثوري