اللجنة الأولمبية الدولية تنتهك مبادئ أولمبية

أخبار الصحافة

اللجنة الأولمبية الدولية تنتهك مبادئ أولمبية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jlih

"خلافا للميثاق الأولمبي"، عنوان مقال أناتولي بيسكوف، في صحيفة "إزفستيا"، أمس الأربعاء، حول الجانب غير القانوني في قرار اللجنة الاولمبية الدولية منع مشاركة روسيا في الأولمبياد.

يتحدث المحامي الرياضي بيسكوف، المدرس في الجامعة الروسية الدولية الأولمبية، والعضو في مجلس إدارة الرابطة الدولية للتشريعات الرياضية، في مقاله عن أن "النظام الأنغلوسكسوني لإدارة الرياضة الدولية استهلك نفسه. فبموجب قرارها، انتهكت اللجنة الأولمبية الدولية المبدأ الأولمبي المتمثل في استقلالية الرياضة، وتحولت إلى أداة للنضال السياسي. أمام أعيننا، يتم تقويم نشاط الدولة بأكملها وليس الاتحاد الرياضي أو اللجنة الأولمبية الوطنية. ويتم ذلك في تحد للميثاق الأولمبي".

ويضيف: "كما تجاوز سلطته مجلس مؤسسي الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، عندما اعترف بتقرير لجنة ماكلارين للأدلة: لم يكن له الحق في إجراء تحقيق في ولايتنا، تماما مثل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات نفسها. وتقتصر صلاحياتهما على عمل المختبرات، حيث يجب مراعاة قواعد العمل مع البول والدم".

"إن عالمنا يحتاج إلى منظمات رياضية دولية جديدة ومستقلة حقا، تنتخب مباشرة من قبل المنظمات الرياضية الوطنية. أما الآن فيتم تعيين أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية من قبل الدورة، بناء على اقتراح اللجنة التنفيذية لمدة ثماني سنوات".

ويتابع بيسكوف: "أود كثيرا أن أرى بين قادة هذه المنظمات ممثلين عن الهند والصين والبرازيل وإيران والدول العربية وليس فقط ممثلي الدول الغربية. وهؤلاء الناس يجب أن تختارهم مباشرة المنظمات الرياضية الوطنية. إن العالم آخذ في التغير. وينبغي أن تؤخذ هذه التغييرات في الاعتبار في أنشطة المنظمات الرياضية الدولية".

وفي المقال، وقفة خاصة مع "الحالات التي تتهم فيها بلدان بأكملها، حيث ينبغي أن تنشأ هيئات خاصة ذات اختصاص دولي، ومحاكم دولية خاصة، تشارك فيها جميع البلدان، نظرا لأن التهم موجهة ضد دولة معينة".

وينتهي بيسكوف في مقاله إلى أن التشريعات الرياضية الدولية وإدارة الألعاب الرياضية الدولية تحتاجان إلى تحسين جوهري.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

دراسة أمريكية: الشجار بين الأزواج يطيل العمر