الروس يقاتلون في سوريا والصين تربح

أخبار الصحافة

الروس يقاتلون في سوريا والصين تربحالعلمان السوري والصيني خلال اجتماع لمناقشة مشاريع إعادة الإعمار في سوريا، بكين، الصين 8 مايو 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jkm0

تحت عنوان "الصين تريد أخذ سوريا دون قتال"، كتب أيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا" عن أن دمشق تنتظر من بكين إرسال قوات برية لدعمها.

يقول سوبوتين: وفقا للطبعة العربية من "الخليج الجديد"، تأمل بكين في إرسال مجموعتين من القوات الخاصة لدعم الأسد- النمور السيبيرية والنمور الليلية.

وأخذ المقال عن أليكسي ماسلوف، رئيس مدرسة الدراسات الشرقية في المدرسة العليا للاقتصاد، قوله لنيزافيسيمايا غازيتا: "في وقت مبكر من العام 2016، كانت هناك معلومات مسربة تقول إن الصين على وشك البدء في إرسال قوات إلى سوريا. في الواقع، منذ العام 2016، لم ترسل الصين أي شخص إلى أي مكان. ولكن في الآونة الأخيرة، كانت هناك تقارير تفيد بأن جمهورية الصين الشعبية مستعدة للمشاركة في ترتيبات ما بعد الحرب في سوريا.. أي أنها مستعدة لاستثمار الأموال في سوريا، وفي إعادة بناء الاقتصاد، والسيطرة على بعض الأراضي، و.. الاستفادة من النصر الذي حققته القوات الروسية والأمريكية".

وأضاف ماسلوف: الاستثمار، سيتم في الطرق وسكك الحديد.. أي ما يؤثر في النهاية على التجارة في حد ذاتها، وقال: "هذه هي النقطة الرئيسية. فالصين نادرا ما تشارك في المهام الإنسانية البحتة، مثل توزيع المواد الغذائية، ولكن تشارك بنشاط في تلك الأشياء التي تسمح لها بالسيطرة على مجال الاقتصاد".

وفي الوقت نفسه، على ما يبدو، تحاول الصين تجنب الموضوع الزلق حول دعم النظام السوري. فالـ" الصين-كما يقول ماسلوف- حذرة جدا بشأن هذا الأمر". ويضيف أن الصين تقول دائما: "نؤيد اليوم النظام الرسمي". و"بعبارة أخرى، إذا كان هناك، على سبيل المثال، اتفاق على مغادرة بشار الأسد منصبه، فإن الصين ستتعاون مع أي نظام آخر. الآن، بالنسبة للجانب الصيني، فإن أهم شيء هو التحوط من المخاطر وفهم إلى أي درجة الناس الذين تتحدث معهم هم حقا أولئك الذين سيبقون في سوريا للسنوات الخمس إلى الست المقبلة".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا