"القوة الناعمة" تساعد الصين في سعيها نحو زعامة العالم

أخبار الصحافة

"القوة الناعمة" تساعد الصين في سعيها نحو زعامة العالم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jh4f

يشير فلاديمير سكوسيريف في "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى قدرات الصين، وكيفية نجاح الحزب الشيوعي في تجنيد غير الشيوعيين.

ويكتب سكوسيريف أن من بين الشعارات، التي رُفعت في مؤتمر الحزب الأخير، كان: "وحدوا جميع القوى التي يمكن توحيدها".

ويضيف الكاتب أن قائمة نُشرت، بعد انتهاء أعمال المؤتمر التاسع عشر للحزب، بأسماء أعضاء المكتب السياسي المؤلف من 25 عضوا بينهم امرأة واحدة هي سون تشون لان، والتي ستشرف على قسم الجبهة الموحدة للحزب الشيوعي، الذي ستتمثل مهمته في توسيع نفوذ الحزب بين العلماء والمقاولين ورجال الأعمال ورجال الدين والطلاب المتميزين غير الحزبيين. وبحسب شي جين بينغ، فإن على هذا القسم، الذي تغلُب على عمله السرية، أن يلعب دورا كبيرا في انضمام الصين إلى مجموعة الدول الرائدة في العالم بحلول عام 2050.

مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني

وستعمل الصين، عبر مكتب "القوة الناعمة" (الجبهة الموحدة للحزب)، على كسب الأنصار في داخلها وخارجها. وبحسب شي جين بينغ، فإن على العاملين فيه بموجب التعليمات أن يكونوا لطفاء، وفي الوقت نفسه يجب عليهم الوقوف بوجه كل من يحاول النيل من الصين وإبطاء تطورها.

وسيعمل أحد اقسام هذا المكتب في هونغ كونغ ومكاو، وبين الصينيين الذين يعيشون في أكثر من 180 دولة.

أما القسم الثاني، فسينشط بين رجال الدين البوذيين والمسلمين والمسيحيين وغيرهم.

وهذا يعني أن الجبهة الموحدة ستكون مسؤولة عن العلاقات الهشة والضعيفة مع الفاتيكان، حيث إن ما يمنع عودة ممثل الفاتيكان إلى الصين هو إصرار بكين على الاعتراف بأن الحزب الشيوعي هو السلطة العليا في الصين.

ويشير عميد كلية الاستشراق في مدرسة الاقتصاد العليا أليكسي ماسلوف، في حديث مع كاتب المقال في الصحيفة، إلى أن الجبهة الموحدة شُكلت في عشرينات القرن الماضي للعمل داخل الصين فقط، ولكنها في الواقع لم تنشط قبل عام 1979، عندما تولى دينغ شياو بينغ قيادة الحزب والدولة. وأن مهمتها الأساس كانت تنفيذ الاتصالات بين الحزب الشيوعي والأحزاب الأخرى، كما يشير أليكسي ماسلوف.

هذا، وبحسب كاتب المقال، فقد لوحظ توسُّع نشاط الجبهة كثيرا خلال السنوات الأخيرة بعد انضمام "غرفة التجارة" إليها، حيث تقوم بمساعدة الشركات الخاصة في تعاونها مع المؤسسات الحكومية. وبصورة عامة، تعمل الجبهة مع جميع الهيئات والمنظمات غير الحزبية.

ترجمة وإعداد: كامل توما

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

أوزيل يعتزل اللعب مع ألمانيا.. هل لأردوغان علاقة بذلك؟