معركة الموصل تقارب على الانتهاء

أخبار الصحافة

معركة الموصل تقارب على الانتهاءمعركة الموصل تقارب على الانتهاء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j0tn

نشرت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" مقالا عن معركة الموصل بقلم نيقولاي بلوتنيكوف، يشير فيه إلى أن هذه المعركة قاربت على الانتهاء، وأن معركة جديدة ستبدأ من أجل العراق.

 كتب، الدكتور في العلوم السياسية، المستشرق نيقولاي بلوتنيكوف:

بعد أن استولت القوات العراقية على أنقاض جامع النوري، أسرعت وزارة الدفاع العراقية إلى الإعلان عن انتهاء معركة الموصل. بيد أن هناك قناصين لا يزالون يطلقون النار في المدينة، كما أن هناك اشتباكات تدور في المدينة القديمة.

المنارة الحدباء في الموصل القديمة

والمهم هنا ليس الفترة اللازمة للقضاء على البؤر المتبقية، بل ماذا ينتظر العراق بعد دحر "داعش" وتحرير كامل الأراضي العراقية من سيطرته. إذ إن هناك مخاوف من أن تبدأ بعد تحرير الموصل معركة جديدة أكثر شراسة ودموية من أجل العراق بين العرب الشيعة والعرب السنة والكرد والتركمان والمسيحيين، والتي قد تؤدي في النهاية إلى تقسيم العراق على أسس عرقية ودينية.

ذلك في حين أن معظم العراقيين كانوا في عهد صدام حسين، على الرغم من نظامه الدكتاتوري القمعي، يشعرون بأنهم مواطنو دولة موحدة، كان العالمان العربي والاسلامي يأخذونها بالاعتبار. أما الآن، فتبنى العلاقات في العراق على أسس عشائرية وقبلية ودينية وعرقية ومبدأ الولاء، حيث تلعب المحسوبية والانتساب الدور الرئيس في حماية كل عراقي وبقائه، وخاصة أن مؤسسات الدولة ضعيفة وغير فعالة والخزينة خاوية عمليا.

كما أن قرار مسعود بارزاني إجراء استفتاء بشأن استقلال كردستان هو الآخر يفاقم الوضع أكثر، علاوة على الاتهامات المتبادلة بين العرب والكرد بشأن كركوك، التي لا تقع ضمن حدود إقليم كردستان، ولكنها تحت سيطرة قوات البيشمركة. لذلك، فإن هناك مخاوف من نشوب نزاع مسلح بين العرب والكرد بسبب نفط كركوك.

مسعود بارزاني

هذا، وتشير بعض التقديرات إلى أن العراق يحتاج إلى 60 مليار دولار لإعادة تعمير المناطق التي حررت من سيطرة "داعش". والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: من أين يمكن الإتيان بهذا المبلغ وأسعار النفط، الذي يشكل المصدر الرئيس لدخل العراق، في هبوط مستمر؟ ولكن إذا ما رغبت البلدان المانحة عقد مؤتمر بهذا الشأن، فإن ذلك سيكون إشارة إلى العراقيين تفيد باستعداد المجتمع الدولي لتقديم المساعدات اللازمة لإعادة بناء الدولة، وفق شروط واضحة وملزمة: قبل كل شيء محاربة الفساد، التوصل إلى حلول وسطية مع القوى السياسية كافة، ثم إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، وزيادة شفافية المشتريات العامة وتوزيع المشروعات الحكومية، ومراعاة حقوق الإنسان والاستعداد لتسوية النزاعات كافة عبر الحوار. والمهم أن تكسب الدولة ثقة غالبية شرائح المجتمع العراقي ودعمها.

والحديث هنا يدور عن العرب السنة، الذين يشعرون بأنهم مهمشون في النظام السياسي القائم حاليا في العراق، ولا سيما أن دعم هذا القسم من السكان كان أحد أسباب نجاح "داعش" عام 2014، عندما سيطر التنظيم الإرهابي على مساحات شاسعة في العراق من دون مقاومة تذكر. لذلك، فمن دون دمج العرب السنة في بنى الدولة وزيادة تمثيلهم في مؤسساتها والجيش والشرطة والأجهزة الأمنية، لن يكون ممكنا إحلال السلام بين الطوائف العراقية وضمان الأمن والاستقرار داخل البلاد.

كما أن مستقبل العراق يعتمد إلى حد كبير على نتيجة الحوار بين مختلف القوى السياسية في كردستان، وكذلك على خفض التوتر حول كركوك بين الإقليم وبغداد. أما الآن، فليس هناك موقف موحد بين القوى الكردية نفسها.

ومن المهم أيضا أن يقرر العراقيون مصيرهم بأنفسهم، وأن يتعلموا الاستماع بعضهم إلى بعض، وتقديم التنازلات المتبادلة. كما يجب على الدول الأخرى التوقف عن التعامل مع العراق كساحة للذود عن مصالحها الخاصة والتدخل في شؤونه الداخلية. وهذا الأمر يشمل الولايات المتحدة وإيران وتركيا وإسرائيل والمملكة العربية السعودية وحتى حزب العمال الكردستاني.

إلى ذلك، إن إحدى مهمات المجتمع الدولي هي تهيئة ظروف ملائمة للحوار الداخلي وليس لدعم هذا الطرف أو ذاك، واستخدامه ضد الأطراف الأخرى من أجل التوصل إلى أهدافهم الخاصة؛ لأنه ليس للعراق بديل آخر.

ترجمة وإعداد كامل توما

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة