دونالد ترامب يستأجر محامين

أخبار الصحافة

دونالد ترامب يستأجر محاميندونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iviz

استأجر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجموعة من المحامين للدفاع عن مصالحه كرئيس للولايات المتحدة في التحقيقات الفدرالية الجارية بشأن "علاقاته بروسيا".

كتب يوري بوغدانوف في صحيفة "إيزفيستيا" أن دونالد ترامب اتخذ خطوة لا سابق لها. فقد كلف مجموعة محامين برئاسة صديقه مارك كازوفيتس ليقوموا بالدفاع عن مصالحه خلال التحقيقات الفيدرالية الجارية بشأن "علاقاته مع روسيا"، وخاصة أنه لإجراء هذه التحقيقات تم تعيين المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي روبرت ميللر مدعيا عاما خاصا.

روبرت ميللر

أما شركة المحاماة، التي أوكل إليها ترامب مهمة الدفاع عنه، فهي تدافع منذ خمس سنوات عن مصالحه التجارية. حتى أن ترامب عين عددا من محامي هذه الشركة في مناصب مهمة في إدارته بعد تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة. كما أن أحد رئيسَيْ الشركة السيناتور السابق جوزيف ليبرمان مرشح لمنصب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وتفيد "إيزفيستيا"، استنادا إلى مصادر مطلعة في الدوائر الدبلوماسية الأمريكية، بأن ترامب بدأ يبحث عن محامين فور الاعلان عن تعيين ميللر.

ويذكر أن وزارة العدل الأمريكية عينت روبرت ميللر للتحقيق في مسألة "علاقة ترامب بروسيا" التي لم تقدم بشأنها أي دلائل حتى الآن، وتبقى فقط تستند إلى ما تنشره وسائل الإعلام. فمثلا تؤكد واشنطن بوست في خبر لها أن ترامب طلب من مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي قبل إقالته، ومن رئيس وكالة الأمن الوطني مايكل روجرز الإعلان عن عدم وجود علاقة له بروسيا. ومع أن الصحيفة لا تكشف عن مصدر هذا الخبر ولا تقدم أي دليل يثبته، فإنه يؤثر جديا في مزاج المجتمع.

يرجح مدير مؤسسة روزفلت للدراسات الأمريكية في جامعة موسكو الحكومية يوري روغوليف، أن "يكون وضع ترامب حرج، لذلك بدأ يبحث عن محامين. أي أنه يريد أن يسبق التحقيقات التي ستجريها لجنة خاصة. كما أن وسائل الإعلام والحزب الديمقراطي يشنان عليه حربا علنية. لذلك يريد أن يكون جاهزا في حال اتهامه رسميا".

أما كبير الباحثين في معهد الولايات المتحدة وكندا فلاديمير فاسيليف، فيقول إن التحقيقات لن تنتهي بسرعة، وفي حال مرور هذه الموجة، فهي إما أن تنتهي بفشل خصوم ترامب، أو بتوجيه اتهام رسمي إليه مدعوما بالبراهين.

ترجمة وإعداد: كامل توما