تنورة قصيرة وملكان

أخبار الصحافة

تنورة قصيرة وملكانلقاء العاهل السعودي بملك إسبانيا والوفد المرافق له
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ieuu

تناولت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" زيارة ملك إسبانيا إلى السعودية؛ مشيرة إلى حضور وزيرة التجارة الإسبانية لقاءه العاهل السعودي بتنورة قصيرة ومن دون حجاب.

 جاء في مقال الصحيفة:

رفضت وزيرة التجارة الإسبانية ماريا لوسيا بونسيلا الامتثال للتقاليد الدبلوماسية؛ متحدية تقاليد اللباس المعمول بها في المملكة السعودية، وحضرت لقاء الوفد الإسباني برئاسة الملك فيليب السادس العاهل السعودي، وهي ترتدي تنورة قصيرة ومن دون غطاء للرأس.

إن احترام تقاليد البلد المضيف مسالة لها أهمية في العرف الدبلوماسي. لذلك عندما تؤدي النساء الغربيات زيارات رسمية إلى بلدان الشرق الأوسط ودول الخليج، يتركن ملابس الموضة في بلدانهن. والمرأة الأجنبية، أيا كان المنصب الذي تشغله في بلدها، عندما تؤدي زيارة رسمية إلى بلدان مثل المملكة السعودية أو إيران، فإن عليها مراعاة العرف المتبع. ولكن اتضح أن الوزيرة الإسبانية ماريا بونسيلا لم تراع هذا العرف، حيث إنها اضافة إلى عدم وضع غطاء على رأسها، حضرت لقاء الوفد الإسباني العاهل السعودي مرتدية تنورة قصيرة.

ولم يبق سلوك الوزيرة الإسبانية من دون اهتمام الجانب السعودي. ولكن لمَ ارتدت الوزيرة الإسبانية هذا الزي غير اللائق لمثل هذا اللقاء المهم؟ تقول الصحيفة الإسبانية "إلموندو"، استنادا إلى مصدر في وزارة التجارة الاسبانية، إن مراعاة العرف السائد في المملكة السعودية واجب فقط في حال خروج المرأة إلى الشارع. وقد أشارت السفارة الإسبانية في الرياض إلى أن هذا العرف لا يسري على الوفود الرسمية.

وعلاوة على ذلك، أوضحت البعثة الدبلوماسية الإسبانية أن مسألة زي الوزيرة بونسيلا تم الاتفاق عليه مع الجانب السعودي مسبقا قبل بداية الزيارة؛ مشيرة إلى أن الجانب السعودي أكد أنه لا يعدُّ اختيار شكل الفستان أو التنورة "تحديا" أو "استفزازا". ومع ذلك، فإن الخبراء الغربيين يعترفون بأن مثل هذه الأمور الدقيقة تترك بصماتها على نتائج المحادثات.

وكانت ميشال أوباما قد ظهرت من دون غطاء رأس أيضا، خلال زيارتها المملكة السعودية مع زوجها الرئيس الأمريكي باراك أوباما عام 2015، وصافحت رجال العائلة المالكة. كذلك، فقد لاحظ الصحافيون أن وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين زارت المملكة السعودية عام 2016 من دون حجاب.

ميشيل أوباما تصافح رجال العائلة السعودية المالكة

وبالطبع، لا تتجاهل جميع النساء السياسيات أعراف وتقاليد الدولة المضيفة. فمثلا عندما زارت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو جمهورية إيران الإسلامية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كانت ترتدي ملابس محتشمة وغطاءً للرأس خلال لقاءاتها الرسمية احتراما لتقاليد البلد. كما أن مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ترتدي ملابس طويلة، عندما تزور البلدان الإسلامية، وتضع الحجاب على رأسها.