أوباما قبيل رحيله حاول إجهاض الهدنة في سوريا

أخبار الصحافة

أوباما قبيل رحيله حاول إجهاض الهدنة في سورياباراك أوباما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ie9s

تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى توجيه قاذفة قنابل أمريكية ضربة إلى مدينة سورية تقع في منطقة وقف العمليات القتالية؛ مشيرة إلى أن الغارة أودت بحياة مدنيين.

جاء في مقال الصحيفة:

ألقت قاذفة القنابل الأمريكية "بي-52" قنابلها في شهر يناير/كانون الثاني الجاري على مدينة سرمدا من دون إخطار الجانب الروسي بالأمر. ووفق المعطيات المؤكدة، فقد أودت هذه العملية بحياة ما لا يقل عن 20 مدنيا. ولم يستبعد رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف أن تكون هذه العملية محاولة من جانب إدارة أوباما لإفشال اتفاقية الهدنة في سوريا، وخاصة أن الجانب الأمريكي حاول عدة مرات قبل ذلك تصعيد الأوضاع في منطقة النزاع. وكانت المحاولة الأهم تلك، التي نفذتها الطائرات الأمريكية يوم 29 سبتمبر/أيلول الماضي، عندما هاجمت مواقع عسكريي الرئيس الأسد في منطقة دير الزور، والتي بررتها واشنطن بأنها وقعت عن طريق الخطأ. بيد أن مسلحي "داعش" هاجموا هذه المواقع بعد انتهاء الهجمة فورا، وبعد مقتل ما لا يقل عن 100 عسكري سوري وجرح الكثيرين.

وزارة الدفاع الروسية لا تستبعد أن تكون الهجمة "العرضية" على دير الزور والهجمة غير المبررة عسكريا على سرمدا، استعراضا لأهداف إدارة أوباما في النزاع السوري. فقد سبق أن أعلن وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر، الذي يمكن أن يطلق عليه "البطة العرجاء"، أن مساهمة روسيا في محاربة الإرهاب في سوريا تعادل "الصفر"، ما اضطر الولايات المتحدة خلال هذه السنوات "محاربة الإرهاب منفردة".

ولم يتجاهل الجانب الروسي هذه التصريحات. فوفق معطيات رئيس هيئة الأركان الروسية، تم، خلال العمليات العسكرية الروسية في سوريا، التي بدأت في 30 سبتمبر/أيلول 2015، القضاء على مجموعات إرهابية كبيرة في مناطق حمص وحماة. كما تم تطهير محافظة اللاذقية من الإرهابيين، وحاليا اقتربت عمليات تحرير مناطق ريف دمشق من الإرهابيين من نهايتها، وتمت السيطرة على الطريق الرابط بين دمشق وشمال البلاد. كما تم تحرير مدينتي حلب والقريتين ذات الأهمية الاستراتيجية. وعموما تم تحرير 12369 كلم مربع و499 مركزا سكنيا.

فاليري غيراسيموف

كل هذا تم بمساهمة واسعة من جانب القوة الجو–فضائية الروسية والأسطول الحربي الروسي، حيث نفذت الطائرات الروسية خلال هذه الفترة أكثر من 19 ألف طلعة جوية وجهت خلالها أكثر من 71 ألف ضربة إلى مواقع البنية التحتية للإرهابيين. وكانت الأهداف الرئيسة لهذه الهجمات معسكرات تدريب الإرهابيين ومعامل وورشات إنتاج الذخيرة وكذلك حقول النفط، التي كانت المصدر الرئيس لتمويل الإرهابيين.

طائرات حربية روسيا في الأجواء السورية

هذا، وإن جميع الضربات، التي وجهت سابقا وتوجه حاليا، تتم بعد الحصول على معلومات مؤكدة من عدة مصادر، بما فيها الصور الفضائية والصور التي تلتقطها طائرات من دون طيار. ذلك إضافة إلى أن جميع هذه العمليات تصور وتعرض لوسائل الإعلام في المركز الوطني للدفاع بصورة دورية منتظمة.

والمثير هنا هو أن البنتاغون وما يسمى بالتحالف الدولي لم يعرضا مثل هذه "الأفلام" على الرغم من أنهما موجودان على الأرض السورية قبل روسيا بفترة طويلة. لذلك، فإن وزارة الدفاع الروسية حاولت قدر الإمكان تقديم مساعدة إلى كارتر في التعامل مع الأرقام: خلال السنتين ونصف السنة الأخيرتين نفذت الولايات المتحدة وحلفاؤها في محاربة "داعش" في سوريا حوالي 6.5 آلاف غارة جوية، من دون أن يتمكنا من تحقيق الهدف المنشود. كما أن الولايات المتحدة وحلفاءها لم يساهموا في عمليات حفظ السلام في سوريا ويمكن القول إن ذلك كان متعمدا. لذلك اضطرت روسيا إلى تنفيذ كل شيء بجهودها، بما في ذلك إزالة الألغام والقذائف والعبوات الناسفة، بما فيها المصنوعة في الغرب.

وإضافة إلى كل هذا، نأت واشنطن بنفسها عن عملية التسوية السياسية وعن جميع محاولات المصالحة بين الأطراف المتنازعة. لأن ذلك على ما يبدو ليس من مصلحتها. في حين أن التعاون الروسي–الإيراني–التركي في سوريا أثمر عن انضمام 1097 مركزا سكنيا إلى اتفاقية المصالحة، وعودة أكثر من 110 آلاف شخص إلى ديارهم، واستسلام 9 آلاف مسلح.

أي أن النتائج جلية. ولهذا السبب، علق وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو على زعم كارتر أن مساهمة روسيا في محاربة الإرهاب في سوريا كانت "صفرًا"، بقوله يبدو أنه أخطأ اسم البلد.