عملية تطهير حلب ستبدأ خلال الأيام المقبلة

أخبار الصحافة

عملية تطهير حلب ستبدأ خلال الأيام المقبلةالجزء الشرقي من حلب كما يرى من القلعة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i7n8

تحدثت صحيفة "إيزفيستيا" عن احتمال انطلاق عملية تطهير حلب خلال الأيام المقبلة؛ مشيرة إلى أن الطائرات الروسية من "الأميرال كوزنيتسوف" ستقدم الغطاء الجوي للجيش السوري.

جاء في مقال الصحيفة:

قال النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فرانس كلينتسيفيتش لـ "إيزفيستيا" إن "عملية تطهير حلب يحتمل أن تبدأ خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة؛ حيث أكد ممثلو السلطات السورية أن حلب ستحرر عاجلا أم آجلا، وإن القوات السورية جاهزة للقيام بهذه العملية، مدعومة جوا من طائرات القوة الجو-فضائية الروسية والقوات البحرية الروسية".

فرانس كلينتسيفيتش

وأضاف: "عمليا مضت ثلاثة أسابيع على إعلان الهدنة الإنسانية وتمديدها، على الرغم من أنها لم تعط النتائج المرجوة. وحلب حاليا تعيش كارثة إنسانية، حيث لا ماء ولا طعام. والإرهابيون يقتلون الناس. لذلك إذا لم نقم بأي عملية فسوف يموت جميع المدنيين. أما مسألة المنشورات التي ألقيت على المدينة، فإنها كانت موجهة إلى الإرهابيين وتطالبهم بمغادرة المدينة خلال 24 ساعة، عبر الممرين اللذين خصصتها لهم الحكومة السورية. هذه المسألة جرى الاتفاق بموجبها مع قيادة القوة الجو-فضائية الروسية".

وأكد السيناتور الروسي أن "منطق الحرب يشير إلى أنه من المحتمل جدا انطلاق هذه العملية قريبا جدا، وسوف تستخدم طائرات السفن الحربية الروسية المرابطة قرب السواحل السورية في الاغارة على مواقع الارهابيين في المدينة".

من جانبه، صرح عضو مجلس الشعب السوري (البرلمان) محمد خير عكام لـ "إيزفيستيا" بأن "مسألة تطهير حلب من الإرهابيين هي من أولويات القيادة السورية؛ لأن حلب مدينة استراتيجية مهمة. ونحن نضمن أمن المسلحين الذين يغادرون الجزء الشرقي المحاصر بسلاحهم. إضافة إلى هذا، نحن على استعداد لتوفير كل احتياجات المدنيين. وإن الهدف النهائي لقيادة البلاد هو تطهير المدينة من الإرهابيين وتحريرها بالكامل".

محمد خبر عكام

ويذكر أن روسيا أرسلت إلى شرق البحر الأبيض المتوسط الطراد الثقيل "الأميرال كوزنيتسوف" الحامل للطائرات مع مجموعة سفن حربية، بعضها مزود بصواريخ "كاليبر". وكانت بعض وسائل الاعلام قد ذكرت أن الطائرات الروسية بدأت يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري تقوم بطلعات استطلاعية فوق الأراضي السورية بهدف استكشاف الأهداف المحتملة، وقد أكد قائد الطراد هذه الأنباء.

هذا، ومنذ شهر يوليو/تموز الماضي والجزء الشرقي لمدينة حلب محاصر. وقد باءت بالفشل محاولات الارهابيين كافة لكسر طوق الحصار.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة