الخارجية الألمانية تنوه بأهمية روسيا الكبيرة لأوروبا

أخبار الصحافة

الخارجية الألمانية تنوه بأهمية روسيا الكبيرة لأوروباوزير خارجية ألمانيا الاتحادية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hz72

تطرقت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" إلى كلمة وزير خارجية ألمانيا في افتتاح مؤتمر السفراء 2016، مشيرة إلى تأكيده ضرورة إنهاء المواجهة مع روسيا، وبنا أمن أوروبي مشترك معها.

جاء في مقال الصحيفة:

شدد وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير في كلمته الترحيبية لدى افتتاح مؤتمر السفراء 2016 في برلين، على ضرورة وضع حد للمواجهة مع روسيا وبناء أمن أوروبي مشترك معها.

وقال الوزير الألماني "أن الأزمات والتعرجات داخل أوروبا تعكس القلق الذي يحيط بنا، حتى أنها ترتبط بعلاقة ديناميكية بالنزاعات والمشكلات في الجوار الأوروبي. وهذا يشمل منطقة البحر الأبيض المتوسط وازدياد التحديات التي تفرضها الدول الهشة، التي تشرف على الزوال عند جيراننا الجنوبيين، كذلك عند النظر نحو الشرق". وبعد ذلك، تذكر الوزير الألماني ما قاله رفيق السياسي الكبير فيلي برانت ورائد سياسة الانفراج إيغون بار الذي وافاه الأجل هذه السنة.

وقال شتاينماير إن "إيغون بار نفسه كان يعلم أن هذا الشيء ينطبق عند نظرتنا نحو الشرق، واختار صيغة صائبة: "لا يمكن التخلي عن أمريكا، ولا يمكن إقصاء روسيا". نحن لا يمكننا ببساطة إلغاء روسيا، التي أصبحت في الفترة الأخيرة أصعب بالنسبة لنا، من أذهاننا. ويجب علينا، على العكس من ذلك، إيجاد سبيل للخروج من مرحلة المواجهة وتصاعد التوتر والدخول في مرحلة الفهم المتبادل للأمن المشترك". وبحسب قوله، فإن هذا الطريق يمر عبر فهم أن التوصل إلى الأمن يتم فقط عندما يشعر الآخر بأنه في مأمن".

وأشار الوزير الألماني بصورة خاصة إلى أهمية البحث عن تقارب خلاق لتعزيز النظام العالمي والعلاقات الجديدة بين أوروبا وروسيا.

كما أكد الوزير أهمية المبادرة الألمانية بشأن الرقابة على سباق التسلح، والتي يريد أن تبدأ من ألمانيا، وقال إن "الوقت قد حان لوضع حد لخطر سباق التسلح الجديد بشفافية جديدة. وبعكس ذلك، سنواجه خطر سباق تسلح جديد"؛ مشيرا إلى نشر الناتو "الدرع الصاروخية" في أوروبا الشرقية.

ولفت، مسترشدا بالسياسي فيلي برانت، إلى ضرورة العمل من أجل بناء الجسور حتى فوق الهوة العميقة، وسأل: "هل نتمكن من ذلك؟ الأمر غير واضح. ولكن عدم المحاولة يعني عدم الشعور بالمسؤولية. إذ إن جميع الأطراف ستخسر إذا ما دخل الغرب وروسيا في سباق تسلح جديد. لذا، يجب علينا عدم السماح بذلك، بل على العكس نحن ملزمون بمواجهة المغامرات وتصعيد المخاطر بالقواعد الضرورية  التنفيذ".

والمثير في الأمر أن جميع المحاولات الألمانية الرامية إلى التقارب مع روسيا تصدر من "الحزب الاشتراكي الديمقراطي"، الذي يشكل مع حزب ميركل (الاتحاد الديمقراطي المسيحي) الحكومة الألمانية. وعلى الرغم من أن ميركل تؤكد دائما أن المسائل كافة تناقش مع وزارة الخارجية وفرانك–فالتر شتاينماير، فإنها تفضل البقاء في الظل وعدم إطلاق تصريحات بعيدة المدى. ولكنها أكدت لقناة "ARD" بأن تصريحات وزير الخارجية كافة يتفق بشأنها مبدئيا مع مكتبها الذي يحدد السياسة الألمانية تجاه روسيا.