روسيا ستحمي مواطنيها من "داعش"

أخبار الصحافة

روسيا ستحمي مواطنيها من تدريبات للقوات الخاصة الروسية والبيلاروسية لمكافحة الإرهاب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwba

تناولت صحيفة "إيزفيستيا" التهديدات التي أطلقها "داعش" بتنفيذ هجمات ضد روسيا، مشيرة إلى أن تجربة عمليات مكافحة الإرهاب ستساعد أجهزتها الأمنية في حماية المواطنين.

جاء في مقال الصحيفة:

علق عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي (الدوما) أنور محمودوف، على دعوة "داعش" إلى "الجهاد" ضد روسيا، بدعوة المواطنين الروس إلى أخذ تهديدات "داعش" على محمل الجد، رغم أنهم محميين جيدا داخل حدود روسيا. وشدد على ضرورة أن يكونوا حذرين ويقظين خلال رحلاتهم خارج حدود البلاد.

أنور محمودوف

وأضاف: يجب أن تؤخذ هذه المسألة على محمل الجد، لأنه مع الأسف سبق وأن لقي مواطنون روس حتفهم على يد مسلحي "داعش"، كما حصل في تفجير طائرة الركاب الروسية فوق سيناء وفي مدينة نيس الفرنسية وغيرها من العمليات الإرهابية. لذلك "عند وجود مواطنينا في مناطق، من بينها بلدان أوروبية يمكن أن ينشط فيها "داعش" وغيره من التنظيمات الإرهابية، عليهم أن يكونوا فائقي الحذر. أما بالنسبة إلى روسيا نفسها، فإننا اتخذنا الإجراءات الممكنة كافة على مستوى الأجهزة الأمنية والمؤسسات ذات العلاقة لمنع وقوع عمليات إرهابية. كما تجري عمليات توعية واسعة النطاق لمنع الإرهابيين من تجنيد أي شخص".

ويذكر أن "داعش" بث يوم الاثنين 1 أغسطس/آب شريط فيديو في شبكة الإنترنت، يتضمن تهديدات لروسيا ودعوة إلى بدء "الجهاد" ضدها؛ حيث يتوجه شخص مقنع يقود سيارته في الصحراء إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مهددا بقتل مواطني روسيا.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها مثل هذه التهديدات. ففي نوفمبر/تشرين الثاني 2015 نشر الإرهابيون شريطا عن إعدامهم مختطَفين، وهددوا بإغراق روسيا في بحر من الدماء. وقبل ذلك في 23 يونيو/حزيران، نشر الإرهابيون بيانا بتوقيع سكرتيرهم الصحافي أبي محمد العدناني، الذي أخبر عن إنشاء فرع للتنظيم في شمال القوقاز.

ويشير العديد من الخبراء، في معرض تعليقهم على تهديدات "داعش"، إلى أن مطلقيها هم في الدرجة الأولى مواطنون من روسيا يقاتلون في صفوف الإرهابيين، والذين يمكنهم العودة إلى ديارهم. ووفق الإحصاءات الرسمية، فإن عدد هؤلاء يتراوح بين ألفين وألفين وخمسمئة شخص.

من جانبه، قال الموظف السابق في مصلحة الاستخبارات الخارجية الروسية ليف كورولكوف في حديث إلى "إيزفيستيا"، إن "داعش" يشكل فعلا خطرا على روسيا، ولكن "مواطنينا وبلادنا لن يكونا لقمة سائغة للإرهابيين".

وأضاف: "بحسب معلومات الأجهزة الأمنية، فإن هناك حاليا أكثر من 200 انتحاري محتمل. ولكن خبرة الأجهزة الأمنية التي تراكمت خلال مكافحة التهديدات الإرهابية، تجعلها مختلفة جذريا عن الأجهزة الأمنية الأوروبية غير المستعدة لمثل هذه التهديدات.