أوباما يريد تحويل العدو السابق إلى حليف

أخبار الصحافة

أوباما يريد تحويل العدو السابق إلى حليفوصول اوباما الى فيتنام
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ho2s

تناولت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" زيارة الرئيس الأمريكي إلى فيتنام، مشيرة إلى أن الشركات الأمريكية بدأت بنقل استثماراتها من الصين إلى فيتنام.

وجاء في مقال الصحيفة:

يزور الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم 23 مايو/أيار الجاري هانوي؛ حيث يطمح إلى استمالة فيتنام إلى جانبه في الوقت، الذي تستعرض واشنطن وبكين عضلاتهما في بحر الصين الجنوبي.

من جانبها، فإن فيتنام طرف في النزاع الحدودي مع الصين، ولا تمانع في استخدام تنافس القوى العظمى في مصلحتها؛ حيث لا يُستبعد التوصل إلى عقد صفقة لشراء أسلحة أمريكية.

أما أوباما، فيزور فيتنام بعد مضي 40 سنة على نهاية الحرب الفيتنامية، التي تسببت في انشقاق عميق وراء المحيط. ويتضمن جدول الزيارة الحالية زيارة مدينة هوشي منه "سايغون سابقا"، التي سميت باسم الزعيم الفيتنامي، الذي يعتبره الجيل الأكبر سنا في الولايات المتحدة رمزا لهزيمتهم في فيتنام.

وتشير صحيفة "نيويورك تايمز" إلى أن وجود العديد من المحاربين القدماء، الذين قاتلوا ضد القوات الأمريكية في قيادة الجيش الفيتنامي، لن يسهل مهمة أوباما.

الرئيسان الأمريكي والفيتنامي

بيد أن العقبة الرئيسة أمام التقارب بين البلدين هي انتقاد واشنطن لهانوي في مجال حقوق الإنسان؛ حيث تنظر القيادة الفيتنامية إلى هذه الانتقادات بريبة عميقة، وتعتبر أن هدف واشنطن من ذلك هو تقويض سلطة الحزب الشيوعي الحاكم.

وقد وصل عشية زيارة أوباما إلى هانوي نائب وزير خارجية الولايات المتحدة أنطوني بلينكين، الذي تلخصت مهمته بالحصول على ضمانات من القيادة الفيتنامية في مجال حقوق الإنسان، لكي يمكن في هذه الحالة إلغاء الحظر على توريد الأسلحة إلى فيتنام، وحتى الاتفاق بشأن زيارة السفن الحربية الأمريكية موانئ فيتنام، حيث إن هانوي تطالب منذ مدة برفع هذا الحظر.

فهل يحتمل التوصل إلى مثل هذا الاتفاق؟ هذا السؤال طرحته الصحيفة على فلاديمير باتيوك، الباحث العلمي الأقدم في معهد الولايات المتحدة وكندا، وقد رد عليه بالقول إن "العلاقات الأمريكية – الفيتنامية حاليا هي في أعلى مستوياتها منذ سبعينيات القرن الماضي. إذ إن فيتنام تساهم في مشروع الشراكة عبر المحيط الهادئ الذي تنجزه واشنطن. وهذا المشروع حافز إضافي لتقارب البلدين، على الرغم من أن الصين هي العامل الرئيس في تقاربهما؛ لوجود نزاع حدودي بين الصين وفيتنام، لا يوجد مثله بين فيتنام والولايات المتحدة. أي ليس مستبعدا أن ينطلقا من مبدأ عدو عدوي – صديقي".

ووفق توقعات المعلقين الأمريكيين، فإن الأمر لن يصل إلى عقد تحالف بين البلدين؛ لأنهما ليسا مستعدين لذلك. لكن واشنطن تأمل على أقل تقدير من هذا أن يفقد خصومها في بكين توازنهم؛ خاصة أن العديد من الشركات الأمريكية بدأت تنتقل من أسواق الصين إلى السوق الفيتنامية. وبحسب صحيفة واشنطن بوست، فإن هذه الشركات تستغل رخص الأيدي العاملة في فيتنام. وهذا ما فعلته شركة "روكفورد" في ولاية مشيغان المنتجة للأحذية، حيث إن 30 في المئة من إنتاجها يتم في فيتنام، مقابل انخفاض حصة الصين فيه من 90  إلى 50 في المئة.  وتقول الصحيفة إن "أوباما إذا تمكن من بلوغ هدفه، فستصبح الدولة الشيوعية أكثر جاذبية للرأسمال الأمريكي بفضل "الشراكة عبر المحيط الهادئ"، التي ستخفض الرسوم العالية على البضائع الفيتنامية".

والسؤال المنطقي هنا هو - كيف سينعكس دفء العلاقات الأمريكية–الفيتنامية على روسيا؟ إن فيتنام شريك استراتيجي لروسيا منذ أمد بعيد؛ وهذا ما أكده من جديد رئيس وزرائها نجوين شوان فوك خلال زيارته إلى موسكو مؤخرا. ولكن حجم التبادل التجاري بين روسيا وفيتنام يبقى أقل مما بين فيتنام والولايات المتحدة، وبين فيتنام والصين!

الرئيس الروسي ورئيس وزراء فيتنام

وبهذا الصدد، يقول غريغوري لوكشين الباحث في معهد الشرق الأقصى إن حجم التبادل التجاري بين فيتنام وروسيا بلغ 3.9 مليار دولار (لا يشمل هذا الرقم التعاون في المجال العسكري – التقني)؛ ولكنه، على خلفية انخفاض حجم التبادل التجاري مع دول أخرى، ارتفع مع فيتنام بنسبة 4 في المئة. كما أن 75 في المئة من المعدات العسكرية والأسلحة التي يستخدمها الجيش الفيتنامي هي سوفيتية وروسية؛ حيث استوردت فيتنام عام 2015 أسلحة روسية بقيمة 714 مليون دولار.

وعلى الرغم من أن روسيا ترتبط بالصين وفيتنام بعلاقات وثيقة، فإنها تتجنب التدخل بصورة مباشرة في النزاع بينهما. ولكن ظهور منافس لروسيا في سوق السلاح، هو أمر سلبي من وجهة نظر المصالح الروسية. لذلك، لا خيار أمام موسكو سوى تتبُّع سير الأحداث وتطورها.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة