بريجنيف اختار الخلف فخانه الزمن!

أخبار الصحافة

بريجنيف اختار الخلف فخانه الزمن!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hncx

تمر يوم الاثنين 16 مايو/أيار 107 سنوات على ميلاد الزعيم السوفيتي الراحل ليونيد بريجنيف الذي تولى دفة الحكم في تلك الدولة العظمى حوالي عقدين من الزمن.

وبهذه المناسبة سيتم من جديد تعليق لوحة برونزية تذكارية على جدار البناية حيث كان يسكن في موسكو. ومن المعروف أنه تم نزع هذه اللوحة من على المبنى المذكور في عام 1991 وبيعت ونقلت إلى المانيا.

ولد بريجنيف في عام 1906 وتوفي عام 1982. وحكم الاتحاد السوفيتي منذ بداية الستينيات إلى بداية الثمانيات في القرن الماضي.

عانى بريجنيف من مشاكل في القلب ويقال أنه أصيب بجلطة دماغية في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1972 وكان لها عواقب خطيرة بالنسبة له. وفي عام 1976 تكررت الجلطة ولحقها الموت السريري ولكن الأطباء تمكنوا من " سحبه من العالم الآخر" وعاد إلى الحياة والعمل من جديد.

وفي السنوات الأخيرة من عمره اشتد المرض وتدهور وضعه العام وظهرت لديه صعوبة الحركة والحديث ويقال إنه حاول الاستقالة عدة مرات ولكن الحاشية المحيطة به كانت ترفض ذلك.

ويقول الجنرال أوليغ ستورونوف الذي أشرف على حراسة الدار الريفية لعائلة بريجنيف في الفترة من 1974 إلى 1982، إنه كان مطلعا على الكثير من التفاصيل الخفية لحياة السكرتير العام للحزب الشيوعي السوفيتي. ونوه الجنرال بأن بريجنيف أخذ في السنوات الأخيرة من حياته يفكر في اختيار خليفة له، وفي نهاية المطاف استقر اختياره على فلاديمير شيربيتسكي الذي كان يشغل في تلك الفترة منصب السكرتير الأول للحزب الشيوعي في أوكرانيا في الفترة من 1972 إلى 1989. وبرر بريجنيف أمام المقربين منه هذا الاختيار بأن عمر فلاديمير 64 عاما ( في تلك الفترة) وهو بوضع صحي جيد ويملك خبرة في مجال العمل التنظيمي الاقتصادي التطبيقي.

ويؤكد الجنرال على أن بريجنيف أبلغ شيربيتسكي بهذه النوايا لأنه كان يثق به كثيرا وينصت إلى نصائحه، على سبيل المثال لا الحصر، كان هو بالذات من نصح بريجنيف بتعيين يوري اندروبوف في منصب رئيس لجنة الأمن الحكومي( المخابرات السوفيتية ).

وقال فكتور غريشين عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي في زمن بريجنيف ورئيس المنظمة الحزبية لمدينة موسكو في تلك الفترة، إنه وبعد انتخاب يوري اندروبوف كسكرتير للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي تم تعيين في منصب رئيس المخابرات السوفيتية( كي جي بي) ف. فيودرتشوك الذي كان يشغل منصب رئيس مديرية المخابرات السوفيتية في أوكرانيا وكان هذا التعيين بترشيح من فلاديمير شيربيتسكي.

ولكن في مايو/أيار 1982 تم نقل اندروبوف من المخابرات الى اللجنة المركزية للحزب بعد وفاة سكرتير اللجنة المركزية سوسلوف. ويرى المراقبون أن ذلك كان الخطوة الأولى لكي يشغل اندروبوف منصب زعيم الحزب بعد وفاة بريجنيف لأن الانتقال من المخابرات إلى زعامة الدولة بشكل مباشر كان غير ممكن من وجهة النظر السياسية. وبقي شيربيتسكي بمنصبه في أوكرانيا.

وبعد وفاة اندروبوف وتولي غورباتشوف قيادة الدولة في 1985، بدأت عملية تغيير الكوادر العليا القديمة. وتعرض شيربيتسكي للانتقاد الحاد بعد كارثة محطة تشيرنوبل الكهروذرية واتهم بأنه حاول إخفاء حجم الكارثة. وفي سبتمبر/ أيلول عام 1989 أبعده غورباتشوف عن السلطة في أوكرانيا.