الولايات المتحدة تلوح بفرض عقوبات ضد شركات صينية

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة تلوح بفرض عقوبات ضد شركات صينية لقاء الرئيسان الأمريكي والصيني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzpl

نشرت صحيفة "ترود" موضوعا تطرقت فيه الى التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات ضد شركات صينية بسبب أزمة التجسس الالكتروني بين البلدين.

جاء في مقال الصحيفة:

أعلن البيت الأبيض ان الصين تقوم بأعمال تجسس ذات مقاييس كبيرة لم يسبق ان واجهتها الولايات المتحدة من جانب خصومها التقليديين.

صحيفة "واشنطن بوست" استنادا الى ممثل ادارة اوباما، تشير الى ان البيت الأبيض يضع حزمة عقوبات اقتصادية لفرضها على الشركات الصينية. لأنه حسب اعتقاد المسؤولين حصلت بعض الشركات الصينية على فوائد كبيرة بفضل الهاكرز الصينيين، الذين تمكنوا من اختراق قاعدة البيانات التجارية السرية للولايات المتحدة.

سيتضح نوع العقوبات خلال الأسبوعين القادمين، وإذا حصل وان فرضت العقوبات فستكون أول حالة لتنفيذ قرار أوباما بتجميد أصول المنظمات والأشخاص الأجانب الذين يشك بعلاقتهم بالتجسس الالكتروني.

من جانب آخر اكد البيت الأبيض انه لا ينوي التفاعل مع اختراق قاعدة البيانات، بل المقصود هنا هو دعم ومساندة القطاع التجاري وكيفية ايصال اشارات واضحة الى الصين. يقول مصدر في الادارة الأمريكية "سنرسل اشارة الى بكين نعلمها بأن الادارة تنوي مواجهة التجسس التجاري بصرامة، واشارة ثانية الى القطاع الخاص نعلمه بأننا فريق واحد. سنقول لهم: لعبتم بما فيه الكفاية".

الهاكرز

من المنتظر ان يلتقي الرئيس أوباما نظيره الصيني شي جين بينغ خلال الشهر الجاري، وسوف تكون مسألة التجسس الالكتروني إحدى النقاط المهمة التي ستناقش خلال هذا اللقاء.

كثر حديث السلطات الأمريكية خلال الفترة الأخيرة عن نشاط الهاكرز الصينيين، فمثلا أعلنت واشنطن في منتصف يونيو/حزيران الماضي عن هجمات مكثفة وواسعة من جانبهم لاختراق منظومة الوكالة الفيدرالية المسؤولة عن الكادر وادارة الحكومة الامريكية.

وحسب قولهم فقد تمكن الهاكرز من الحصول على معلومات جمعت خلال 30 سنة، أي ان في حوزتهم حاليا معلومات تخص المستقيلين والعاملين ونشاطهم الحالي، مما يمنحهم ميزة كبيرة. وحسب اعتقاد الأجهزة الأمنية، تمكن الهاكرز من الحصول على معلومات تخص 4 ملايين شخص.

صراع بين هاكرز الصين والولايات المتحدة

من جانبه قال مدير الاستخبارات الوطنية، جيمس كلابر في مؤتمر صحفي عقده يوم 25 يونيو/حزيران الماضي، "يجب بدرجة ما الاشادة بما قام به الهاكرز الصينيون" لأن اختراق منظومة الوكالة الفيدرالية عملية صعبة ومعقدة جدا.

أما الجانب الصيني فقد نفى على لسان المتحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن، هذه الاتهامات مشيرا الى ان "مثل هذه الاستنتاجات السريعة والاتهامات الجيوسياسية عملية غير مسؤولة وغير مثمرة".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة