الولايات المتحدة والناتو يساعدان كييف سرا استعدادا للقتال في القرم

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة والناتو يساعدان كييف سرا استعدادا للقتال في القرمشبه جزيرة القرم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggeo

تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الى الاتهامات المتبادلة بين الولايات المتحدة والناتو من جهة وروسيا من جهة ثانية بشأن القرم.

تقول الصحيفة:

اتهمت نائبة وزير خارجية الولايات المتحدة، روز جوتمولر، روسيا بعسكرة القرم. كما اتهم ممثل اللجنة العسكرية للناتو، دين تيرمانزين، روسيا بـ"عدم شفافية تحركاتها العسكرية"، من جانب آخر، قال رئيس هيئة الاركان العامة الروسية، فاليري غيراسيموف، خلال لقائه الملحقين العسكريين الأجانب المعتمدين في موسكو، ان روسيا قلقة من نشاط الناتو بالقرب من الحدود الروسية.

طبعا توجد في هذه الاتهامات المتبادلة بعض الحقيقة. لذلك قد تحصل مواجهات عسكرية مباشرة في شبه جزيرة القرم، التي انضمت الى روسيا في الربيع الماضي.

هذه الاتهامات ناتجة من سلوك السلطات الأوكرانية. فقبل ايام أعلن عن اسقاط وسائل الدفاع الجوي الروسية في القرم طائرات استطلاع من دون طيار قادمة من جهة خيرسون(مدينة اوكرانية)، لاختراقها المجال الجوي الروسي. أوكرانيا لا تملك مثل هذه الطائرات، كما انه لا توجد في قواتها المسلحة وحدات خاصة باستخدام طائرات من دون طيار. أي أن هذه الطائرات تعود الى دولة ثالثة، وبالذات الى "اللواء 66 التابع للاستخبارات العسكرية الأمريكية" التي سبق وان حلقت فوق اراضي القرم في الربيع الماضي.

طائرة من دون طيار

من جانب آخر أعلن البنتاغون عن تقديم مساعدات عسكرية الى أوكرانيا ودول البلطيق عام 2015  قيمتها 175 مليون دولار. يتضح من وسائل الاعلام الأوكرانية، ان الجزء الأكبر من هذه المساعدات مخصص لأوكرانيا، (137 مليون دولار)، حيث ستنفق هذه الأموال على تعزيز القوات العسكرية، وكذلك تدريب 150 من الضفادع البشرية.

وهذا يشير الى حقيقة أن الولايات المتحدة تعتزم تمويل ورعاية عمليات التخريب ليس فقط في الجنوب الشرقي من أوكرانيا، ولكن أيضا في شبه جزيرة القرم.  يضاف الى هذا تحشيد أوكرانيا قواتها بالقرب من برزخ القرم، حيث الحدود الروسية حاليا.  

كما يحاول رئيس ما يسمى بمجلس تتار القرم، رفعت تشوباروف، المقيم في أوكرانيا، منذ انضمام شبه الجزيرة الى روسيا، يحاول كسب تأييد تتار القرم في شبه الجزيرة، فخلال لقائه الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، المخصص لبحث مسألة تشكيل "كتيبة عسكرية من تتار القرم في منطقة خيرسون تكون مهمتها المساهمة في تحرير القرم"، قال "إذا وقف تتار القرم مع أوكرانيا، فسوف يتمكنان من تحرير القرم".