تزاحم ناقلات الغاز في قطر

أخبار الصحافة

تزاحم ناقلات الغاز في قطر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sly8

نشرت "أوراسيا ديلي" مقالا حول عدم قدرة قطر على إنقاذ أوروبا من عجز الغاز الخانق لاقتصاداتها.

وجاء في المقال: تشكل طابور كبير من ناقلات الغاز الطبيعي المسال في محطة تسييل الغاز الطبيعي في قطر. وظلت بعض ناقلات الغاز الطبيعي المسال معطلة منذ أواخر فبراير -أوائل مارس. وفي وقت سابق، أفادت الأنباء بأن خطي التحميل في محطة راس لفان خرجا من الخدمة في النصف الأول من فبراير.

جاء العطل في خطي المحطة القطرية في وقت غير مناسب بتاتا للعملاء الأوروبيين. فهم يحاولون إقناع الشركة القطرية بزيادة الإمدادات إلى أوروبا. على سبيل المثال، في 12 مارس، زار يورغ كوكيس المستشار الاقتصادي لمستشار ألمانيا الاتحادية الدوحة. وقبل ذلك، قال المستشار الألماني أولاف شولتز إن ألمانيا ستبني محطتين للغاز الطبيعي المسال وخصصت 1.6 مليار يورو لشراء كميات إضافية من الغاز، من مصادر غير روسية.

كما وعدت المفوضية الأوروبية، بدورها، باستجرار 50 مليار متر مكعب إضافية على شكل غاز طبيعي مسال هذا العام، على الرغم من أنهم في وكالة الطاقة الدولية تحدثوا عن كمية واقعية تبلغ 20 مليار متر مكعب، أي 14٪ من إمدادات غازبروم لدول الاتحاد الأوروبي العام الماضي.

قطر تحت ضغط الطلب، ليس فقط من أوروبا، إنما ومن الولايات المتحدة. ومع ذلك، ذكرت رويترز أن الدوحة قالت إنها لا تستطيع إعادة توجيه ما لا يزيد عن 10-15٪ من الغاز الطبيعي المسال هذا العام. حيث أن لدى الدولة التزامات بموجب عقود طويلة الأجل، بكميات تصل إلى 14 مليار متر مكعب.

تخطط قطر لزيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال من 70 مليون طن إلى 110 مليون طن (151 مليار متر مكعب) بحلول العام 2026. ومع ذلك، ففي هذا العام والعام الماضي، تم حجز أحجام إضافية بشكل نشط، ليس فقط من قبل المستهلكين الأوروبيين، إنما ومن قبل الآسيويين، الذين أبرموا عقود طويلة الأجل مع الدوحة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا