روسيا والصين تتحدان ضد الدولار

أخبار الصحافة

روسيا والصين تتحدان ضد الدولار
روسيا والصين تتحدان ضد الدولار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rywi

تحت العنوان أعلاه، كتب غيفورغ ميرزايان، في "فزغلياد"، حول خطوات مرتقبة ذات أهمية عالمية في التفاعل بين روسيا والصين.

وجاء في المقال: أصبح التقارب بين جمهورية الصين الشعبية وروسيا أكثر وثوقا. فالبيانات التي تم الإدلاء بها في نهاية قمة الرئيسين، بوتين وشي، تشكل دليلا آخر على ذلك. وعلى رأسها قرار "تكثيف الجهود لتشكيل بنية مالية مستقلة لخدمة العمليات التجارية بين روسيا والصين".

في الواقع، الحديث يدور عن خروج التعاون الاقتصادي الروسي الصيني (المدني والدفاعي) من تحت تأثير الدولار والعقوبات الأمريكية. على ما يبدو، سيعلن الطرفان في المستقبل القريب تفاصيل محددة حول هذه القضية، وربما تنضم دول أخرى إلى النظام المرتقب.

وبحسب مدير معهد الدول الآسيوية والإفريقية في جامعة موسكو الحكومية، أليكسي ماسلوف، تتمتع روسيا والصين بإمكانيات كبيرة للتعاون العالمي، فقال: "في البداية، تحدثنا فقط عن التقارب الاقتصادي، وكانت المهمة الرئيسية هي زيادة التبادل التجاري بين البلدين. تمكنا من تحقيق ذلك. الآن، ننتقل إلى مستوى آخر، هو مناقشة القضايا السياسية العامة والقضايا الأمنية والعسكرية. من الواضح أن روسيا والصين لن توقعا على معاهدة عسكرية رسمية، ولكن في الوقت نفسه، تم تضمين العديد من قضايا التعاون العسكري في المعاهدات القائمة بالفعل. لذلك يبدو لي أن القضية الأهم الآن هي قضية توسيع التفاعل على مستوى القيم العالمية والحفاظ على قضايا الأمن العالمي وتطوير القرارات السياسية المشتركة. في هذا المجال، تتطور الصين وروسيا بنشاط كبير".

عرض الزعيم الصيني عمليا التعاون في قضية القيم. قال الرفيق شي: "ففي الوقت الحالي، تحت ذريعة" الديمقراطية" و"حقوق الإنسان"، تتدخل قوى معينة في العالم بشكل تعسفي في الشؤون الداخلية للصين وروسيا، منتهكة بشكل صارخ القانون الدولي وقواعد العلاقات الدولية المعترف بها عموما". وأضاف أيضا أنه "يتعين على الصين وروسيا اتخاذ مزيد من الإجراءات المشتركة لحماية مصالح الجانبين الأمنية بشكل أفضل".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا