في سوريا سيطلقون جبهة أعمال

أخبار الصحافة

في سوريا سيطلقون جبهة أعمال
في سوريا سيطلقون جبهة أعمال
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rrfm

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا، في "كوميرسانت"، حول وعد موسكو لدمشق بتذليل جميع العقبات أمام إعادة إعمارها.

وجاء في المقال: لقد أخذت روسيا على عاتقها مسؤولية إعادة بناء سوريا، لكنها ما زالت تأمل في أن لا تضطر إلى القيام بذلك بمفردها، خاصة وأن موسكو تشارك دمشق بالكامل رأيها بأن الدول الغربية هي المذنب الأكبر في متاعب الشعب السوري. تم التعبير عن ذلك خلال اجتماع استمر يومين لمقر التنسيق بين الإدارات السورية والروسية في دمشق، وشارك فيه ممثلون عن العديد من الوزارات والإدارات الروسية.

بعد عقد المؤتمر الدولي، الأول وهو الأخير حتى الآن، حول عودة اللاجئين وإعادة إعمار سوريا في دمشق منذ عام، أطلقت روسيا عملية جديدة واسعة النطاق في ذلك البلد.

لم تقتصر العملية في سوريا على الحفاظ على الأمن ومكافحة الإرهاب، إنما شملت أيضا المساعدة في تنظيم العمل في مختلف مجالات الاقتصاد، من التعليم والرعاية الصحية إلى الزراعة والصناعة.

المنظمون هم أنفسهم - وزارة الدفاع الروسية بمساعدة الوزارات والإدارات الروسية والسورية. لم يعلن عن مشاريع بارزة حتى الآن، وما سيخرج من الموافقات والسفرات العديدة لا يزال غير واضح، لكن العزيمة قوية.

وفي الصدد، قال مستشار رئيس الوكالة الفدرالية لاستغلال الثروات الباطنية، دميتري أولينيك، لـ"كوميرسانت": "لدى روسيا ما تقدمه للشعب السوري، لكن أولاً وقبل كل شيء، يجب على سوريا صياغة استراتيجية إعادة الإعمار. بعد ذلك، وبعد تحديد النقاط الرئيسية، ستكون روسيا قادرة على تركيز مساعدتها. فمن شأن مثل هذه المساعدة فقط أن يكون لها تأثير منهجي على الاقتصاد السوري، ولن تبقى مجرد عمل خيري".

بالإضافة إلى ذلك، وكما أوضح مصدر دبلوماسي في موسكو لـ "كوميرسانت"، كانت هناك توقعات بإعفاء مشاريع ترميم البنية التحتية السورية من العقوبات الأمريكية. لا تزال الصعوبات قائمة في هذا الملف. وقد وجد المبعوث الخاص للرئيس الروسي ألكسندر لافرنتيف صعوبة في تقويم آفاق التعاون الروسي الأمريكي حول سوريا. وفي الوقت نفسه، أشار لافرنتيف إلى أن موسكو تتوقع مواصلة عملية الاعتراف بسوريا وقيادتها من قبل المجتمع الدولي. وبحسبه، فإن "الإشارات تأتي" حتى الآن من دول المنطقة - الأردن والعراق والإمارات والبحرين.

من الواضح أن موسكو رغم حماستها لا تنوي تحمل عبء إعادة إعمار سوريا وحدها. فهي بحاجة إلى مساعدة جيرانها وتخفيف العقوبات الغربية على سوريا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا