السعودية ستشدد الضغط على روسيا

أخبار الصحافة

السعودية ستشدد الضغط على روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nit2

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول دعم ترامب للرياض في حربها النفطية ضد روسيا.

وجاء في المقال: بدأت الولايات المتحدة في تقديم الدعم الدبلوماسي للمملكة العربية السعودية في الحرب النفطية. فكبيرة مساعدي وزير الطاقة الأمريكية، فيكتوريا كوتس، تتوجه إلى الرياض لفعيل تعاون وزارتها مع المملكة.

تحاول الرياض الآن تكييف ميزانيتها مع واقع المواجهة النفطية مع موسكو. وقد أعلن وزير مالية المملكة محمد الجدعان أن بلاده تخطط لخفض إنفاق الميزانية بنحو 5% خلال العام 2020. ومع ذلك، فمن المستبعد أن تساعد هذه التخفيضات الجزئية الميزانية السعودية، المبنية على أسعار خام أكثر ارتفاعا.

وفي الصدد، قال المبعوث الخاص السابق لوزارة الخارجية الأمريكية لعملية الانتقال السياسي في سوريا، فريدريك هوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "كان قرار المملكة العربية السعودية بإثارة حرب أسعار النفط متهورا، وغير مدروس. فعلى خلفية الوباء الذي يجتاح الاقتصاد العالمي، يصعب تصور توقيت أسوأ لمثل هذا القرار. يبدو لي أن هناك الآن إجماعا واسعا - في موسكو وواشنطن وعواصم المنطقة - على أن احتواء عواقب ما يسمى هيمنة الرياض لا يقل أهمية عن احتواء فيروس كورونا".

كما قال الباحث في جامعة أكسفورد، صموئيل راماني، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا" إن حرب الأسعار مشروع محفوف بالمخاطر للقيادة السعودية. وأضاف: "أعتقد بأن السياسيين السعوديين ينظرون إلى حرب أسعار النفط كمشكلة مؤقتة وأنهم سوف يتفقون من جديد مع روسيا. وآمل أن يتمكنوا من إقناع موسكو بتخفيض إنتاجها على خلفية أزمة انتشار كوفيد-19. وقد يستغرق الجانب الروسي (لاتخاذ قرره) وقتا أطول من المتوقع، الأمر الذي يقلق السعودية". ولا يستبعد أن يركز السعوديون في هذه الأثناء على ممارسة مزيد من الضغط على موسكو.

إلا أن السياسة الإقليمية للمملكة على هذه الخلفية لن تتغير: فالتصعيد في اليمن وليبيا سيستمر، وسوف يستمر الحصار المفروض على قطر، بل هناك فرصة أن تبدأ السعودية في تسليح مجموعات الأكراد السوريين. ولا يرى راماني أن توجه السياسة السعودية سيتغير إلا إذا طال أمد حرب الأسعار.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا