إسرائيل تقترح على جيرانها معاهدة عدم اعتداء

أخبار الصحافة

إسرائيل تقترح على جيرانها معاهدة عدم اعتداء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mi6y

تحت العنوان أعلاه، كتب غينادي بيتروف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول ما سماه رغبة إسرائيل في إنهاء الصراع اليهودي-العربي.

وجاء في المقال: قدم وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إلى زملائه في عدد من الدول العربية مبادرة من شأنها أن تغدو مقدمة لإبرام اتفاقيات سلام بين إسرائيل وجيرانها. في الواقع، قال إنه يجري إعداد اتفاق ينهي الصراع اليهودي- العربي.

ويرى رئيس مركز أوروبا والشرق الأوسط بمعهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، الكسندر شوميلين، أن الاتفاق العربي الإسرائيلي، الذي تحدث عنه وزير الخارجية الإسرائيلي، ممكن تماما. فلم تعد ممالك الخليج، عمليا، تعد إسرائيل عدواً يشكل خطرا عليها. فيما ينظرون، على النقيض من ذلك، إلى إيران، بالدرجة الأولى المملكة العربية السعودية، كمنافس جيوسياسي وقوة مدمرة تسعى إلى زعزعة استقرار الوضع في الشرق الأوسط.

ووفقا لشوميلين، من المستبعد أن تعارض قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية الآن بشكل جدي معاهدة عدم اعتداء بين الدول العربية وإسرائيل.

من الملفت أن مبادرة كاتس جاءت بعد أسبوعين تقريبا من طرح الرئيس الإيراني حسن روحاني فكرة مماثلة لاتفاق سلام مع دول الخليج. لكن الحكومات العربية تجاهلت فعليا اقتراح القيادة الإيرانية. ففي الـ 2 من أكتوبر، نفى الجبير نفيا قاطعا ما تداوله عدد من وسائل الإعلام في الشرق الأوسط  بأن المملكة العربية السعودية مستعدة للتفاوض مع إيران، بل هي من اقترحت التفاوض.

وهكذا، فلا يزال ممثلو ممالك الخليج يرفضون (مصافحة) قادة الجمهورية الإسلامية، فيما هم مستعدون للتواصل مع قادة إسرائيل. ففي يوليو، التقى يسرائيل كاتس، في واشنطن، بوزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة. تم الاعتراف بواقعة الاجتماع من قبل الطرفين، وهو أمر نادر للغاية في تاريخ الاتصالات الدبلوماسية الإسرائيلية مع الدول العربية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ماذا يقول رمضان قديروف عن الإسلام في جمهورية الشيشان الروسية؟