ترامب يستفز صقور طهران

أخبار الصحافة

ترامب يستفز صقور طهران
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mbvf

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، مستبعدا أن يعقد لقاء بين روحاني وترامب، مستعرضا الأسباب.

وجاء في المقال: تبادل الرئيسان الأمريكي والإيراني، دونالد ترامب وحسن روحاني، علانية إشارات الاستعداد للقاء شخصي. حدث ذلك بعد زيارة قصيرة قام بها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى قمة مجموعة السبع في فرنسا.

إلا أنهم في مجتمع الخبراء يرون أن إعلان ترامب لا يحمل جديدا. ففي الصدد، قال الأستاذ المساعد في جامعة قطر نيقولاي جوكانوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "من الواضح أن ترامب يريد إجبار إيران على الحوار بشروطه الخاصة، ويذكّر الإيرانيين بذلك بشكل دوري، بعد كل جولة من الضغط عليهم. لذلك، فلا مجال للحديث عن شيء غير عادي في ذلك. فهل يقبل روحاني هذه الدعوة مباشرة؟ أظن، لا. في الوقت الحالي، الشروط التي وضعتها الولايات المتحدة غير مقبولة لإيران. بالإضافة إلى ذلك، فداخل البلاد، استنفد روحاني عمليا القروض التي منحه إياها المرشد الأعلى لأي مفاوضات مع الأمريكيين. وقرار ما إذا كان ينبغي التفاوض مع الأمريكيين أم لا، يتخذه المرشد الأعلى شخصيا".

في الوقت الحالي، وفقا لضيف الصحيفة، هناك موقف واضح في طهران: البقاء في وضع لا سلام ولا حرب، بانتظار الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة، والتي، حسب الإيرانيين، يمكن أن تأتي بتغييرات محددة.

إلى ذلك، فحتى داخل الدوائر المحافظة نسبيا، أو، كما يقولون، "الصقور" في طهران، لا يوجد إجماع حول ما إذا كانت إيران بحاجة إلى الحفاظ على اتصالات مع القيادة الأمريكية الحالية وعقد قمة.

وأضاف الخبير العسكري يوري ليامين، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا"، أن "الجزء المحافظ من النخبة الإيرانية غير متجانس أيضا. فبشكل عام، هناك من يعتقد بانتفاء ما يمكن الحديث عنه في الظروف الحالية، مقابل من يعتقد بإمكانية التواصل. وعلى العموم، يبقى احتمال عقد اجتماع بين ترامب وروحاني قائما، ولكن هناك عوامل كثيرة يمكن أن تؤثر في ذلك. الوضع في الشرق الأوسط، الآن، متوتر للغاية وغير مستقر. لذلك، من الصعب تخمين كيف ستنتهي الأمور".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا