احتجاجات هونغ كونغ: واشنطن تلوّح بورقة حقوق الإنسان في وجه الصين

أخبار الصحافة

احتجاجات هونغ كونغ: واشنطن تلوّح بورقة حقوق الإنسان في وجه الصين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/m1bh

"هونغ كونغ بالنسبة لـ شي جين بينغ مشكلة ولترامب ورقة رابحة"، عنوان مقال فلاديمير سكوسيريف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول استغلال الولايات المتحدة لحركة الاحتجاجات في هونغ كونغ.

وجاء في المقال: تحاول واشنطن استغلال احتجاجات هونغ كونغ للضغط على بكين، خلال المحادثات التجارية. مشكلة الصين في أن قمع الاحتجاجات بالقوة سيؤدي إلى هروب رؤوس الأموال من هذا المركز المالي الدولي. بكين، لا تريد ذلك. وفي الوقت نفسه، لا يمكن للقيادة الصينية أن تظهر ضعفا في مواجهة الضغوط الخارجية. ووفقا للخبراء، لن يقدم الصينيون تنازلات جدية للأمريكيين.

وقد قال وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيثير قضية حقوق الإنسان في هونغ كونغ في الاجتماع الممكن مع الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال قمة مجموعة العشرين المقرر عقدها في اليابان، نهاية يونيو.

وهكذا، فعلى الرغم من أن بكين احتجت لدى الولايات المتحدة على التدخل في شؤون المستعمرة البريطانية السابقة ووصفت الأحداث فيها بأنها شأن صيني داخلي، فإن الغرب لن يطوي حملته الدعائية الضخمة ضد الصين.

فبالتزامن مع احتجاجات الأحد في هونغ كونغ، والتي شارك فيها ما بين مليون ومليوني شخص، نظمت مظاهرات لدعم المحتجين في نيويورك وواشنطن وعدة مدن في أوروبا الغربية.

ووفقا لمديرة شؤون الصين في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الذي يتخذ من واشنطن مقراً له، بوني غلاسر، ما زال الرئيس شي يرغب في إعادة المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة إلى مسار عملي ولا يرغب في طرح أي سؤال آخر. وهذا بالكاد يبشر بالخير للمفاوضات المحتملة.

وفي الصدد، قال كبير الباحثين في معهد العلاقات الدولية والاقتصاد العالمي، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، الكسندر لومانوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "هناك تصور ينتشر في الصين عن مؤامرة خارجية وتدخل أمريكي. ولن يتمكن ترامب من إثبات أن عملاءه لم يشاركوا في مظاهرات هونغ كونغ، للتحريض على ثورة ملونة. لذلك، يمكن أن يحوّل شي جين بينغ الوضع الحالي في الاتجاه الآخر، ويتهم ترامب بمحاولة زعزعة استقرار الصين بالإضافة إلى الحرب التجارية والتكنولوجية. أعتقد بأن ترامب لن يتمكن من جني مكاسب من احتجاجات هونغ كونغ".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

زيدان في وجه العاصفة.. مطالبات بإقالته بعد نتائج مخيبة محليا ودوليا