الأسلمة تهدد أسس الدولة القرغيزية

أخبار الصحافة

الأسلمة تهدد أسس الدولة القرغيزية
علم قيرغيزستان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ll2c

"أسلمة قرغيزستان لا رجعة فيها"، عنوان مقال فيكتوريا بانفيلوفا، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن جنوح البلاد نحو الأسلمة والتخلي عن علمانية الدولة التي ينص عليها الدستور.

وجاء في المقال: بدأ الرئيس سورونباي جينبيكوف كلمته في المؤتمر الحادي عشر لقضاة قيرغيزستان بقراءة الحديث (الشريف)، ولفت إلى أن "الأهم هو الخوف من القانون والعليّ". ليس هذا هو التوجه العلني الأول لرئيس الدولة نحو الإسلام. فالشخصيات العامة تشير إلى خروج سريع عن الطابع العلماني للدولة الذي ينص عليه الدستور، إلى طابع إسلامي.

وقد لاحظت السياسية القرغيزية والشخصية العامة، توكتائيم أُمتعلييفا، أن أسلمة البلاد لم تبدأ اليوم. وهي لا تستبعد أن يشغل معظم المقاعد في البرلمان القادم، الذي من المقرر إجراء الانتخابات إليه في العام 2020، أتباع مختلف المنظمات والحركات الإسلامية. والسبب، في رأيها، أن أسلمة البلاد السريعة تكمن في الضعف الاجتماعي للسكان، والتدهور الاقتصادي، وتعميم المدارس الدينية التي يُدرّس فيها شيوخ تلقوا تعليمهم في باكستان ومصر والسعودية، وغياب التعليم العلماني الجيد والأيديولوجيا البديلة.

وفي الصدد، قال المحلل السياسي القرغيزي، دينيس بيرداكوف، لـ نيزافيسيمايا غازيتا": "هناك نهج مقصود لأسلمة الدولة". وهو يعتقد أن الرئيس جينبيكوف يحاول السيطرة على الإسلام تجنبا لمعارضة إسلامية سياسية. فمثال طاجيكستان يبين أن أي حزب إسلامي سيعارض السلطات.

ولفت ضيف الصحيفة الانتباه إلى حقيقة أن الجماعة الدينية ككل في انتخابات العام 2015 لم تدعم تلك الأحزاب التي سيطر عليها زعماؤها الروحيون. لم يكن هناك صلة قوية بين الإسلام والسياسة. أما " الآن فنسير نحو علاقة أكثر التصاقا، فخارج بيشكيك، في الأقاليم، أصبح المسجد أحد المؤسسات الاجتماعية الرئيسية. عدد الأئمة وتأثيرهم في ازدياد. يسيطرون على بعض التدفقات النقدية والممارسات الاجتماعية. هذا التوجه لا يمكن إلا أن يُقلق الرئيس جينبكوف".

ولا يستبعد بيرداكوف أن يكون الرئيس القرغيزي قد ناقش خلال اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في أوائل فبراير في سوتشي، مشكلة أسلمة قرغيزستان. والدليل غير المباشر على ذلك يمكن أن يكون حقيقة أن بوتين، أثناء زيارته إلى قازان، خلال مباحثات مع الرئيس السابق ومستشار الدولة في الجمهورية، مينتيمر شيمييف، ناقش مسألة تدريب أئمة قرغيزستان في الأكاديمية الإسلامية في تتارستان.

يحتاج جينبيكوف إلى أئمة يحافظون على الدولة والعلمانية ويروجون لها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

عن خاشقجي وابن سلمان.. تصريحات مثيرة للوليد بن طلال