بوتين قدم "تسيركون": ماذا نعرف عن سلاح روسيا فرط الصوتي

أخبار الصحافة

بوتين قدم
مجسم لصاروخ "تسيركون"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lhsh

تحت العنوان أعلاه، نشرت "كومسومولسكايا برافدا" نص لقاء، أجراه إيغور إيميليانوف، مع رئيس تحرير مجلة "ترسانة الوطن"، فيكتور موراخوفسكي، عن كشف الصاروخين "تسيركون" و"أفانغارد".

وجاء في اللقاء:

خلاف "تسيركون"، فإن باقي صواريخنا المضادة للسفن أسرع من الصوت، فيما "تسيركون" فرط صوتي. فمثلا الصاروخ "أونيكس" يمكن إطلاقه من السفن والغواصات، وهو يستخدم نظام إطلاق عاما، يناسب صواريخ "كاليبر"، و"أونيكس"، فيما لـ"تسيركون" الطوربيدات المضادة للغواصات.. في حديثه عن "تسيركون"، ذكر الرئيس أن سرعته تبلغ 8 ماخ في طبقات الغلاف الجوي الكثيفة. وبالتالي، فلا يمكن لأي نظام دفاع جوي أو دفاع صاروخي على السفن أو الأرض أن يتعامل مع مثل هذه الأهداف. فبسبب سرعتها، يمكن فقط مواجهتها بوابل من النيران.

أي يمكن محاولة إسقاطها، ولكن من دون ضمانات؟

احتمال إصابتها منخفض للغاية. لا يوجد لدى أحد في العالم أنظمة قادرة على التعامل مع صواريخ فرط صوتية.

وما هو مدى تسيركون؟

أكثر من ألف كيلومتر. وفقا لمعلومات جانبية، يبلغ مداه 1100- 1200 كم، عبر المسار الأمثل.

وما درجة جاهزية "تسيركون" للاستخدام؟

الاختبارات مستمرة، منذ فبراير 2011.

جرى الحديث أيضا عن إمكانية الإفادة من التقنيات المستخدمة في"أفانغارد"، في المجال المدني. كيف ذلك؟

تم تطوير مواد جديدة مقاومة للحرارة هناك، بما فيها درجات الحرارة القياسية. هناك صيغ لوقود صاروخي صلب. هناك مواد متفجرة. هناك جيروسكوبات ليزرية. وفي مجال الديناميك الهوائي، والبلازما الفيزيائية، هناك مجال واسع للعمل. هذا كله ممكن الاستخدام في الطيران المدني، وفي الفضاء المدني. لإنشاء الطائرة الواعدة الأسرع من الصوت التي تحدث عنها الرئيس، ولحركة السكك الحديدية عالية السرعة، وللمركبات الجوية من دون طيار.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فيل عالق لـ12 ساعة في بركة بعمق 4 أمتار بعد محاولته الشرب منها